إطلاق سراح مشروط لبقية نساء كادقلي

  • 0

إطلاق سراح مشروط لبقية نساء كادقلي

Category : 2013 , Urgent Actions

       أخيراً في يوم (20/07/2013) بعد مخاض طويل تم إطلاق سراح بقية نساء كادقلي الثماني عشر بعد أن قضين زهاء التسعة أشهر دون أي سند قانوني. فلقد أعتقلن في الفتره مابين الرابع والتاسع من نوفمبر 2012م وعددهن الكلي إثنان وثلاثون إمرأه بينهن خمسه سيدات يرافقهن بالسجن أطفالهن الرضع بأعمار ما بين (4 – 18) شهراً. كما توجد بينهن سبعه يعانين من أمراض مزمنه, وأخري (خديجه محمد بدر) إضطرت سلطات سجن الأبيض تحويلها لمستشفي الخرطوم للعلاج من آلام الظهر التي تعانيها نتيجه للإعتقال.

بعد شهر من إعتقالهن نفذن إضراباً عن الطعام لثلاثه أيام إحتجاجاً علي سوء الأحوال والمعامله بسجن كادقلي، مما دفع السلطات الأمنيه بالولايه لترحيلهن إلي سجن الأبيض في يوم (26 ديسمبر 2012). في يوم (13 مارس 2013) أخرجت خديجه من مستشفي الخرطوم ورحلت لكادقلي وذلك بعيد رفض سلطات سجن الأبيض إستلامها نسبه لوضعها الصحي المتردي.

في يوم (14 أبريل 2013) رحل ثلاثه عشره منهن من سجن الأبيض لسجن كادقلي.

في يوم (25 أبريل 2013) أطلق سراح (14 إمرأه) القابعات بسجن كادقلي، إطلاق سراح مشروط بالضمانه بعد فتح بلاغات بمواجهتهن مع شرط عدم مغادرة الولايه إلا بإذن من لجنة أمن الولايه.

يوم (13 مايو 2013) نفذن (18 إمرأه) المتبقيات بسجن الأبيض إضراباً عن الطعام إحتجاجاً علي إستمرار إعتقالهن لأكثر من سته أشهر دون أي سند أو إجراء قانوني في مواجهتهن.

في يوم (17 مايو 2013) أنهين خمسة عشره منهن إضرابهن عن الطعام بعد إجتماع مدير السجن بهن، ولحقنهن إثنين بإنهاء الإضراب في يوم (23 مايو 2013)، مع بقاء واحده (الرضيه سليمان تيه) مضربه عن الطعام حتي يوم (7 يونيو 2013).

في يوم (19 يوليو 2013) رحلن الثماني عشره إمرأه من سجن الأبيض لسجن كادقلي.

في يوم (20 يوليو 2013) إجتمع بهن بمكاتب إدارة السجون كُلٍ من:

  • وكيل نيابة ولايه جنوب كردفان
  • مدير جهاز الأمن والمخابرات بولايه جنوب كردفان
  • مدير شرطة ولايه جنوب كردفان
  • مدير الشرطه الأمنيه بولايه جنوب كردفان
  • مدير السجون بولاية جنوب كردفان
  • وزير الرعايه الإجتماعيه
  • معتمد محلية كادقلي
  • مدير إدارة الأسره والطفل بالولايه

تحدث إليهم المجتمعون وأخطروهم بشروط إطلاق السراح وهي:

فتحت بلاغات في مواجهتهن (لم يخطروا بالمواد بل أعلمن بواسطة الشرطه بأرقام بلاغتهن كُلٍ علي حدا).

إطلاق سراحهن بالضمان الشخصي.

عدم مغادرة الولايه إلا بإذن من مدير جهاز الأمن أو مدير الشرطه الأمنيه.

أخطرهن وكيل النيابه بأن في حالة تكرار ما فعلن مع وجود الدليل سيواجهن الغرامه بمائة مليون جنيه سوداني أو السجن لعشره سنوات (ولسان حالهم يسألن ماذا فعلن).

أعلمن بأنهن سيكن تحت المراقبه.

سيتم إستدعاهن لاحقاً لمقابلة الوالي.

وعدن العاملات بدواوين الدوله بأنه سيتم إرجاعهن لوظائفهن وصرف مستحقاتهن عن التسعه أشهر بعد إجتماع مجلس الوزراء (دون وضع إطار زمني لذلك).

كلمة هودو

تشكر هودو جميع المنظمات, وكالات الأمم المتحده، السفارات, المجموعات والهيئات الأخرى الناشطه, فقد كان ذلك نتيجة لتضافر جهودكم. ولكن ما زال حتي الآن إطلاق السراح جزئياً وسيف التهديد مسلط عليهن دون الإعتبار لحقوقهن القانونيه, لذا تدعو هودو الجميع لمواصلة الضغط والعمل لإيصال قضيتهم للمحكمه الإقليميه وذلك إسترداداً لحقوقهم الدستوريه وإمعاناً في محاصرة الإنتهاك حتي لا يكتوي به غيرهن.

HUDO

22 يوليو 2013

لتحميل ملف بي دي اف رجاءا إضغط هنا