Monthly Archives: October 2017

  • 0

متابعة (3): محاكمة مرتكبى مجزرة السنادرة

ُجلت جلسة المحكمة الرابعة التى كان من المقرر أن تعُقد فى الثامن عشر (18) من أكتوبر 2017 بمحكمة الخرطوم وسط إلى حين صدور قرار محكمة الإستئناف، حيث أن المستشار القانونى العسكرى قد إستأنف فى وقت سابق الأمر الصادر من المحكمة.

الملابسات

جلسة المحكمة الرابعة التى كان من المقرر أن تُعقد فى الثامن عشر (18) من أكتوبر 2017 لم تُجرى بسبب أن المستشار العسكرى القانونى قدم طعناً وإستأنف أمر المحكمة الذى نص على "حبس إثنين من منسوبي القوات المسلحة بسجن كوبر الإتحادى مع بقية المتهمين"، المحكمة سوف تواصل جلساتها بعد صدور قرار محكمة الإستئناف.

ملاحظات:

• المتهم/ عبد الرحيم عبد القادر صالح محمد، الذى كان غائباً عن الجلسة الثالثة للمحاكمة، إنضم للمتهمين الآخرين بسجن كوبر الإتحادى. تحصلت HUDO على معلومات موثُوقة بأن “عبد الرحيم عبد القادر الذى كان متحفظاً عليه بمعسكر الدفاع الشعبى، سمحت له إدارة المعسكر بالذهاب للعباسية لقضاء مسائل شخصية ولاحقاً حضر وأنضم للمتهمين الآخرين".

• المتهم/ حسن عبد الفضيل نعمة الله (الإسم سيتم التحقق منه حينما يُحضر للمحكمة) الذى إختفى منذ فتح ملف القضية، قد تم القبض عليه بمدينة العباسية ومن المتوقع ترحيله للخرطوم للإنضمام إلى بقية المتهمين.

التوصيات

تحث منظمة HUDO جميع المعنيين، وخاصةً:

 المحكمة بضرورة توفر النزاهة وشروط المحاكمة العادلة.

 السفارات والبعثات الدبلوماسية لمراقبة سير المحكمة.

 الناشطين والمناصرين بمتابعة حضور جلسات المحكمة.

 الإعلام السودانى والدولى بإيلاء المحكمة التغطية الإعلامية اللازمة.

إنتهى

فضلاً لمزيد من المعلومات راسلنا على: hudo2009@gmail.com

لتحميل ملف بي دي اف رجاءا إضغط هنا 


  • 0

إعتقال خمسة مدنيين بواسطة الإستخبارات العسكرية بالفيض أم عبدالله/ السودان

في الثاني من أكتوبر 2017، أقدمت مجموعة من أفراد الإستخبارات العسكرية السودانية بقيادة نقيب وعلي متن ثلاثة سيارات لاندكروزر علي إعتقال خمسة أفراد من أسرة واحدة بالفيض أم عبدالله، ضمن المعتقلين قاصر. تم الإعتقال علي خلفية إتهامهم بتعاونهم مع الجيش الشعبي لتحرير السودان – شمال. تم عزلهم من حينها عن المحيط الخارجي كما منعت زيارة زويهم ويعتقد بأن يكونوا تحت التعذيب والمعاملة اللا إنسانية.

المعتقلين هم: مختار بدوي آدم شهير، 18 سنة. الشيخ عبدالله الحسب محمد شهير، 17 سنة. حسن البدوي محمد شهير، 23 سنة. الحسب الضو الخيري، 43 سنة. آدم الضو الخيري، 52 سنة. جميعهم رعاة ماشية من الفيض أم عبدالله.
في الثاني من أكتوبر 2017، مجموعة مكونة من أربعة وعشرون (24) فرد من أفراد الإستخبارات العسكرية بقيادة ضابطتين برتبة نقيب في الجيش السوداني هما الطيب وعبداللطيف علي متن ثلاثة (3) سيارات تايوتا لاندكروزر، قدمت لمنزل السيد/ بدوي بالفيض أم عبدالله وبادروا بسؤاله عن إبنه مختار؟ أجاب بأن إبنه يرعي بالماشية علي أطراف القرية. بعد ذلك أخذهم إلي حيث يرعي إبنه الماشية مع آخرين. بمجرد وصولهم بدأوا بضربه والمتواجدين معه وهم مختار، الشيخ، الحسن والحسب. ومن ثم قاموا بتوثيقهم بالحبال ورفعهم في السيارات التي أتوا بها ومختار يدمي وجهه من أثر الضرب. بعد ذلك تحرك ركب السيارات صوب سوق القرية مستعرضين المعتقلين للعامة في تلك الحالة. من ثم تحرك الرتل بالمعتقلين لمدينة أبو كرشولة (50 كيلومتر شمال الفيض أم عبدالله).
في الثالث من أكتوبر 2017 ذهب عم المعتقلين السيد/ عبدو الحسب محمد شهير للقيادة العسكرية بأبوكرشولة بغرض زيارة المعتقلين ولكن منع من مقابلتهم. وفي الرابع من أكتوبر 2017 ذهب السيد/ الضو الخيري مع إبنه آدم لزيارة إبنه المعتقل/ الحسب الضو. عند وصولهم وجدوا فرد الإستخبارات/ النور سليمان ومعه فردين آخرين، والذي رفض لهم بمقابلة المعتقلين وقام النور سليمان بصفع آدم علي خده قائلاً:" أنت أيضاً عضو بالحركة الشعبية – شمال ونحتاجك أيضاً". حينها قام الفردين الآخرين بتوثيقه بالحبال وطرد والده.
تحصلت HUDO علي معلومات موثوقة بأن كل المعتقلين عدا آدم الضو تم تحويلهم للقيادة العسكرية بمدينة الأبيض بولاية شمال كردفان بينما بقي أدم بمعتقل أبوكرشولة. جميعهم تحت ظروف إعتقال سيئة مع إستمرار المعاملة اللا إنسانية ومنع زيارة زويهم كما المحامين.

تعبر HUDO عن بالغ أسفها لهذا الإعتقال وتنادي علي:
• حكومة السودان بضرورة السماح للمعتقلين بزيارة زويهم والمحامين
• حكومة السودان بضرورة محاسبة أفراد الإستخبارات والجيش السوداني المسؤلين عن تلك المعاملة اللا إنسانية
• سلطات الجيش السوداني بضرورة ضمان عدم تعرضهم لأي نوع من أنواع التعذيب أو أي معاملة قاسية.
• سلطات الجيش السوداني بضرورة إيقاف إعتقال المدنيين كما إطلاق السراح الفوري للمعتقلين لديها أو تحويلهم للمحكمة في حالة ثبوت إرتكابهم لجريمة يسندها القانون وحقوقهم الدستورية.
• حكومة السودان بضرورة رفع حالة الطوارئ المفروضة علي ولايات الصراع/ النزاع.

معلومات إضافية
إن حالة الطوارئ المفروضة بمناطق الصراع مكنت الإستخبارات العسكرية من إعتقال المدنيين مما سبب المعاناة للمواطنين في مواجهتهم للمعاملة القاسية والتعذيب. في جنوب كردفان يحدث الإعتقال بنسبة أكبر بالمنطقة الشرقية، مثال لذلك:
• في يوم 11 أبريل 2017، أعتقلت الإستخبارات العسكرية بالعباسية الأستاذ بالمعاش/ السماني عثمان محمود، 50 سنة. لقد تم الإعتقال من سوق العباسية الأسبوعي وتم حبسه بالحامية العسكرية بالعباسية علي خلفية إتهامه بعضوية الجيش الشعبي – شمال. تم إطلاق سراحه لاحقاً في يوم 29 مايو 2017 بعد أن تم تعرضه للتعذيب بالضرب كما التعذيب النفسي بالإساءات.
• في يوم 4 يوليو 2017، أعتقلت الإستخبارات العسكرية بأمبرمبيطة أسرة شمسون والتي تضم شمسون تبرة وزوجته حواء وشقيقته خميسة. لقد كان الإعتقال علي خلفية نزوحهم مناطق سيطرة الحركة الشعبية لمناطق سيطرة الحكومة. لقد تم إعتقالهم في ظروف سيئة مع منع زيارة زويهم والمحامين.
• في يوم 29 يوليو 2017، أعتقلت مجموعة من القوات المسلحة السودانية بخور الدليب السيد/ محمد غبوش ياسين متهماً من قبلهم بأنه يزاول التجارة مع أفراد من الجيش الشعبي. يعتقد تعرضه للتعذيب والمعاملة القاسية.

لتحميل ملف بي دي اف رجاءا إضغط هنا 


  • 0

متابعة (2): محاكمة مرتكبي مجزرة السنادرة

عُقدت الجلسة الثالثة للمحاكمة فى الثالث من أكتوبر 2017 أمام القاضى/ عابدين حامد ضاحى بمحكمة الخرطوم شمال وبحضور كل الأطراف عدا أحد المتهمين من جملة الذين حضروا الجلسة السابقة. أعلن القاضي يوم 18 أكتوبر موعداً للجلسة القادمة.

ملخص وقائع جلسة المحاكمة الثالثة

فى الثالث من أكتوبر 2017 عُقدت الجلسة الثالثة للمحاكمة عند الساعة (12:30) الثانية عشرة ونصف تماماً أمام القاضى/ عابدين حامد ضاحى وبحضور كل من وكيل النيابة السيد/ محمد الصافى وهيئة محاميي الإتهام برئاسة الأستاذ/ بارود، هيئة محاميي الدفاع برئاسة الأستاذ/ أمير، المستشار القانونى العسكري، جل المتهمين كما حضرها عدد كبير من المواطنين والناشطين والصحفيين.

حضر في هذه الجلسة أيضاً الأستاذ/ ياسر محمد أحمد من إدارة الدعم القانونى التى تتبع لوزارة العدل لغرض الدفاع عن المتهم القاصر حسن رمضان (14 سنة) ولكن إنسحب لاحقاً نسبة لظهور المحامى الأستاذ/ أبو القاسم محمد كمحامى دفاع مفوضاً من قبل أسرة المتهم.

بدأت جلسة المحاكمة بتسجيل المتهمين كما هو وارد في محضر التحرى كالآتى:

1. حسن إسماعيل رمضان، 14 سنة، أمي، مقيم بمدينة العباسية.

2. أحمد جازم حامد جبريل، 34 سنة، متزوج، مقيم بمدينة العباسية ومجند بقوات الدفاع الشعبى.

3. سيد عبد الله السيد مصطفي، 30 سنة، متزوج، مقيم بمدينة العباسية وجندى بالقوات المسلحة السودانية.

4. أحمد الطيب الزين الخير، 38 سنة، متزوج، أُمي، مقيم بمدينة العباسية ومجند بقوات الدفاع الشعبى.

5. الصادق محمد رحمة محمد، 45 سنة، متزوج، أُمي، يسكن بمدينة العباسية ومجند بقوات الدفاع الشعبى.

6. برداب محمد أبكر، 30 سنة، متزوج، أمي، يسكن قرية المويلح ويعمل مزارعاً ومجنداً بقوات الدفاع الشعبى.

7. عثمان محمد عثمان عبد الرحمن، 40 سنة، متزوج، أمي، مقيم بقرية المويلح ومجند بقوات الدفاع الشعبى.

8. الهادى عبد الرحمن إبراهيم المهدى، 34 سنة، متزوج، أُمي، مقيم بمدينة العباسية ومجند بقوات الدفاع الشعبى.

9. أحمد عبد القادر صلاح محمد، 38 سنة، متزوج، أُمي، مقيم بمدينة العباسية ومجند بقوات الدفاع الشعبى.

10. عبد الرحيم عبد القادر صلاح محمد، 22 سنة، أمي، يقيم بقرية المسن ومجند بقوات الدفاع اشعبي.

11. الزاكى صالح الزاكى محمد، 40 سنة، متزوج، أمي، مقيم بمدينة العباسية ومجند بقوات الدفاع الشعبى.

12. حامد المنزول أحمد حمودة، 39 سنة، متزوج، يقيم بمدينة رشاد ويعمل موظف بوزراة الزراعة.

13. أبكر فضل المولى سليمان، 45 سنة، متزوج، مقيم بمدينة العباسية، يعمل مزارع ومجند بقوات الدفاع الشعبى.

14. صالح إبراهيم الآمين محمد، 25 سنة، متزوج، أُمي، مقيم بمدينة العباسية ومجند بقوات الدفاع الشعبى.

15. محمد نصر الدين داؤود، 27 سنة، متزوج، أُمي، يعمل تاجراً ومجند بقوات الدفاع الشعبى.

علق محامى الضحايا الأستاذ/ بارود منوهاً "بأن القضاء العسكري لم ينفذ توجيهات المحكمة بضرورة حبس المتهمين بالسجن الحربى مما ساهم في هروب أحد المتهمين في صباح يوم الجلسة المنعقدة (المتهم العاشر/ عبدالرحيم عبدالقادر)" وتقدم الأستاذ/ بارود طالباً من المحكمة حبس المتهمين بسجن كوبر. علي أثر ذلك إستدعى القاضى الملازم أول المسئول عن إحضار المتهمين للمحكمة مستوضحاً، حيث أكد الملازم الواقعة. 

أصدر القاضى الاوامر التالية:

• كل المتهمين يجب التحفظ عليهم بسجن كوبر.

• ألزم الملازم أول المسئول من إحضار المتهمين بضرورة إفادة المحكمة بنتيجة التحقيق الإداري حول هروب المتهم العاشر.

• وجه سكرتارية المحكمة بمخاطبة القضاء العسكرى بأن عدم تنفيذهم للقرارات السابقة والمتكررة قد تسبب فى هروب المتهم العاشر.

إعترض المستشار القانونى العسكرى على أمر التحفظ على متهمى القوات المسلحة بسجن كوبر معللاً ذلك بأنه سجن مدنى وكما طلب صورة من الأمر القضائي ليستانف القرار لدي محكمة الإستئناف.

حدد القاضى/ عابدين حامد ضاحى الثامن عشر (18) من أكتوبر 2017 موعداً للجلسة القادمة.

ملاحظات:

o حضر الجلسة أكثر من ثلاثون (30) محامياً وثمانية من الصحفيين كما كان حضور المواطنين بعدد كبير لم تسعه قاعة المحكمة.

o أثنين من المتهمين (السادس والسابع) وردت أسماءهم خاطئة بمحضر التحرى.

o إكتشفت المحكمة بعد مدة من بداية الجلسة غياب أحد المتهمين بسبب هروبه، وهذا بسبب أن شقيق المتهم كان يجيب بالحضور عند سماع النداء بإسم المتهم الهارب (المتهمان التاسع والعاشر أشقاء). مع العلم بأن هناك متهم آخر يدعى حسن عبدالفضيل، هارب منذ بداية فتح البلاغ لدي الشرطة 

o الملازم أول المسئول من إحضار المتهمين للمحكمة لم يبلغ بهروب المتهم العاشر عند إحضاره للمتهمين.

o عند إستفسار القاضى عن مكان التحفظ على المتهمين إتضح له بأنهم كانوا محتجزين بمعسكر (المرخيات) للدفاع الشعبى والذي يقع غرب مدينة امدرمان.

o جلس بقاعة المحكمة أسر الضحايا والمتهمين جميعاً بسلام ودون أية مضايقة من أيٍ للآخر.

o أُسر الضحايا رحبت بقرار حبس المتهمين بسجن كوبر الإتحادى.

o القري المذكورة بالتقرير (المسن والمويلح) هي قرى بمحلية العباسية

التوصيات

تحث منظمة HUDO جميع المعنيين وخاصةً:

 المحكمة بضرورة توفر النزاهة وشروط المحاكمة العادلة.

 البعثات الدبلوماسية والسفارات بمراقبة سير المحاكمة.

 الناشطين والمناصرين بمتابعة حضور الجلسات.

 الاعلام السودانى والعالمى بأيلاء المحاكمة التغطية الإعلامية اللازمة.

إنتهى

فضلاً لمزيد من المعلومات إتصل بنا على: hudo2009@gmail.com

لتحميل ملف بي دي اف رجاءا إضغط هنا