Monthly Archives: May 2017

  • 0

قتل وإعتداء بواسطة الجيش السوداني علي مواطني حجر جواد/ السودان

بتأريخ 14 مايو 2017، مجموعة من مليشيا حكومية مسلحة علي قيادتها مقدم بالجيش السوداني يدعى سليمان الباعش وصلت لحجر جواد علي متن خمسة عربات. بمجرد وصولها بدأت في ضرب المواطنيين عشوائياً بالسياط والهراوات (دون إعتبار للفئة العمرية أو الجنس). نتيجة لذلك تم قتل شخص واحد وهو سليمان أبوكلام كما إصابة حوالي ثلاثون شخصاً ونهبت بعض ممتلكات المواطنين. حدث ذلك علي خلفية إتهام بعض المواطنين بالتعاون مع الحركة الشعبية – شمال.

تقع قرية حجر جواد علي مسافة خمسة وعشرون كيلومتر جنوب مدينة الدلنج وعلي الطرق الرئيسي الذي يربط مدينتي الدلنج وكادقلي. يسكن القرية حوالي ثمانية ألف من المواطنيين جلهم من قبيلة الغلفان النوبية.

جرت العادة منذ بداية الصراع في جنوب كردفان 2011 بأن تقوم قوة من تلك المليشيات بدوريتان علي الأقل في اليوم إحداهما تتحرك من كادقلي والأخرى من الدلنج بغرض تأمين الطريق. في الثالث عشر من مايو 2017 اليوم الذي سبق تاريخ الحادث، صادف أن رصدت هذه الدورية رجلاً علي دراجة بخارية وقامت بمطاردته حتي قرية حجر جواد حيث ترك دراجته ولاذ بالفرار. صادرت القوة المطاردة الدراجة البخارية وإتهمت أهل القرية بإخفاء المشتبه فيه. في اليوم التالي حضرت للقرية تلك القوة قادمة من الدلنج وعمدت لضربهم بالسياط والهراوات كنتيجة لتحذيرهم لهم في اليوم السابق.

أحد ضحايا القرية أفاد HUDO بأن "الشخص القتيل من ذوي الإعاقة (متخلف عقلياً) يعمل في جلب الماء بالمقابل. لقد قاوم الجنود الذين قاموا بجلده مما كلفه حياته رمياً بالرصاص". 

إذ تعبر HUDO عن قلقها بشأن سلامة وأمن المواطنين بمناطق الصراع تنادي علي

• حكومة السودان.

 بأن تجري تحقيقاً جاداً حول الحادث ومحاسبة المسؤلين عنه

 بأن تضمن تنفيذ حكم القانون وسلامة المواطنيين.

 بأن تمنع تكرار مثل هذا الحادث

 بأن تدفع التعويض المجزي والعادل للضحايا.

• سفارات الدول بالسودان، بأن تمارس المزيد من الضغط علي حكومة السودان من أجل إجراء تحقيق نزيه

إنتهى

لمزيد من المعلومات الرجاء الكتابة إلي: Hudo2009@gmail.com

لتحميل ملف بي دي اف رجاءا إضغط هنا 


  • 0

إصابة بعيار ناري وإعتقال حافظ موسي النور بالدلنج، السودان

في السادس من مايو 2017، أعتقل حافظ موسي النور بعد إصابته بعيار ناري في ساقه الأيمن بواسطة الجيش السوداني لسبب غير معلوم حتي الآن. رحل بعدها لمعتقلات الإستخبارات بقيادة الدلنج العسكرية حيث حرم من تلقي العلاج كما الزيارة بواسطة أسرته مما زاد المخاوف حول حالته الصحية. 

حافظ موسى النور، 25 سنة، مزارع، متزوج وأب لطفل في شهره الأول. يسكن بقرية كلندي/ الكرقل بجنوب كردفان علي بعد خمسون كيلومتر جنوب الدلنج علي طريق الدلنج كادقلي.

لقد أتي حافظ لمدينة الدلنج في زيارة لقريبه المريض بمستشفي الدلنج. في طريق عودته لقريته عابراً نقطة التفتيش وهو يقود دراجته البخارية يفاجأ بعيار ناري يصيبه في ساقه الأيمن مما تسبب في سقوطه. في الحال قدم إليه خمسة جنود من الجيش السوداني عمدا علي رفعه بظهر العربة التي تقلهم وإتجهوا عائدين لمقر القيادة العسكرية بالدلنج. عند علم أفراد من أسرته بالحادث من شهود عيان توجهوا للقيادة العسكرية حيث أكد لهم الجنود إعتقاله ولكن لم يسمح لهم بزيارته أو رؤيته.

تحصلت HUDO علي معلومات مؤكدة من مصدر موثوق بأن حافظ لم يتلقي أي نوع من العلاج أو الرعاية الصحية مما زاد المخاوف علي صحته وحياته.

تنادي HUDO علي حكومة السودان

• بضرورة السماح دون إبطاء بعلاج حافظ كما زيارته بواسطة أسرته

• ضرورة الكشف عن سبب إعتقاله كما السماح له الإتصال بمحاميه

• ضمان إطلاق سراحه الفوري والغير مشروط أو تسيير إجراءات قانونية في مواجهته في حال ثبوت جرم إرتكبه.

• ضرورة إجراء تحقيق حول الحادث مع إعلان نتائجه علي الملأ ومحاسبة المسؤليين عن ذلك.

• ضرورة إيقاف إستهداف المدنيين.

 

معلومات إضافية

تفرض السلطات الأمنية (أمن و جيش) بمدينة الدلنج، رقابة عالية علي تحركات المواطنيين. لقد درجت تلك السلطات الأمنية علي إتهام المواطنين القادمين من القري الطرفية للمدينة وبالأخص الذين يقودون دراجات نارية بأنهم يزودون الجيش الشعبي لتحرير السودان – شمال بالمؤن، لهذا السبب أعتقل وعذب المئات من المواطنين، فلقد وصلت HUDO العديد من التقارير التي توثق لذلك.

لتحميل ملف بي دي اف رجاءا إضغط هنا 


  • 0

بيان كنيسة المسيح السودانية

بيان رقم – 1

أصدرت كنيسة المسيح السودانية البيان التالي تدين فيه الإجراءات المسيئة لسلطات الأراضي كما تصرفات جهاز الأمن والإستخبارات تجاه الكنيسة والمسيحيين. توضح في هذا البيان الممارسات المجحفة التي مارستها تلك السلطات مثل مصادرة مستندات الكنيسة، إزالة الكنائس، تدنيس المحتويات المقدسة للكنيسة وإنتهاك الحقوق الأساسية

بيان - 1

تنزيل المستند                                                                                     English Page


  • 0

متابعة (17): محاكمة القساوسة والناشط

اليوم الموافق 11 مايو 2017 ظهراً أطلق سراح القس/ حسن عبدالرحيم والناشط/ عبدالمنعم عبدالمولي بعفو رئاسي صادر عن الرئيس السوداني/ عمر البشير.

لقد صدر العفو الرئاسي بعد أن قضي الإثنان أكثر من ستة عشرة شهراً بالحبس، ذاك الحبس الذي بدأ بحراسات جهاز الأمن ونيابة أمن الدولة ثم جزء من الحكم القضائي الذي صدر بواسطة محكمة الخرطوم وسط لإثني عشرة سنة.

تقدير

تعبر HUDO Centre عن تقديرها للدعم والضغط الذي مورس من جانب المجتمع الدولي وهيئاته كما منظمات المجتمع المدني المحلية والعالمية. وتشكر HUDO Centre كل من ساهم بشكل مباشر أو غير مباشر من أجل إنهاء معاناة الإثنين وأسرهم

وتناشد HUDO Centreكل المعنيين بمواصلة الضغط حتي يسود إحترام حقوق الإنسان بالسودان.

 

إنتهي

لمزيد من المعلومات الرجاء الكتابة إلي: hudo2009@gmail.com

لتحميل ملف بي دي اف رجاءا إضغط هنا 


  • 0

إزالة آخر كنيسة بسوبا الأراضي/ السودان

في يوم الأحد الموافق السابع من مايو 2017 أقدمت سلطات محلية جبل أولياء ممثلةً في سلطات الأراضي، جهاز الأمن وشرطة مكافحة الشغب علي إزالة آخر كنيسة بسوبا الأراضي بزعم أنها متعدية علي الأراضي الحكومية.

سوبا الأراضي حي بمحلية جبل أولياء والتي تتبع لولاية الخرطوم بالسودان. تعتبر سوبا الأراضي مكان للنازحين من مناطق الصراعات وبالأخص جبال النوبة وجنوب السودان قبل إنفصاله. أنشأ المسيحيين وسط أولائك النازحين عدد من الكنائس منذ ثمانينات القرن الماضي. هذه الكنيسة تتبع لكنيسة المسيح السودانية ولقد تم إنشاؤها في العام 1989 بنفس المكان الكائنة فيه. كانت هذه الكنيسة هي الوحيدة القائمة بعد أن أزالت السلطات السودانية إثني عشر كنيسة أخري فيما بين 2011 - 2015، وظلت هذه الكنيسة الدار الوحيدة للعبادة لكل الطوائف المسيحية القاطنة بسوبا.

في يوم الأحد الموافق السابع من مايو 2017، حضر لمباني الكنيسة مجموعة من شرطة مكافحة الشغب مرافقة لأفراد من حماية الأراضي الحكومية بولاية الخرطوم وأفراد من جهاز الأمن وإدارة المحلية يتبعهم بلدوزر. بمجرد وصول المجموعة بدأت في تحطيم السور الخارجي للكنيسة مما تسبب في إزالته تماماً، ثم حطمت مكتبي الشباب والمرأة ثم العريشة المخصصة لتعليم الأطفال في أيام الأحد، من بعد ذلك أحدثت أضرار كبيرة بالمبني الرئيسي للكنيسة. كل ذلك مستخدمة آلة البلدوزر المصاحب لهم. وفي أثناء عملية الإزالة إعتقلت الشرطة إثنين من أتباع الكنيسة هما الباشمهندس/ بولس صلاح والسيد/ ناجي عبدالله بحجة قيامهم بالتصوير كما لإمتناعهم المثول لأمر الشرطة بتكسير قفل باب الكنيسة. لقد تم إطلاق سراحهم لاحقاً بعد أن قضيا ساعات بحراسات الشرطة.

تم هدم الكنيسة بالرغم من أن هناك إعتراض علي القرار الإداري لدي المحكمة الإدارية كما هناك طلب مصادق عليه بواسطة المجلس الأعلي للإرشاد والدعوة لسلطات الأراضي بتخصيص نفس الأرض الكائنة عليها الكنيسة للكنيسة نفسها. 

تشعر HUDO بالقلق حيال حقوق المسيحيين السودانيين وتنادي

• المجتمع السوداني بضرورة تصعيد حملة لمناصرة إخوتهم المسيحيين وحماية ماتبقي من كنائس

• تناشد المجتمع الدولي وسفارات الدول بالخرطوم بضرورة الضغط علي حكومة السودان من أجل إيقاف إستهداف المسيحيين السودانيين وكنائسهم.

معلومات إضافية

 هناك العديد من الكنائس قد هددت بالهدم ومؤخراً تم الكشف عن قرار حكومي يقضي بإزالة خمسة وعشرون كنيسة مستخدمةً في ذلك سلطات الأراضي لتنفيذ الأمر مدعومةً بجهاز الأمن.

 لقد عمدت سلطات الكنائس لنقض القرار الإداري لدي المحكمة الإدارية ولكن لم تنصاع سلطات الأراضي لقرار المحكمة.

لتحميل ملف بي دي اف رجاءا إضغط هنا