Monthly Archives: December 2016

  • 0

متابعة (13): محاكمة القساوسة والناشط

Category : 2016 , Statemet

مقدمة

إنعقدت الجلسة الخامسة عشر في الثاني عشر من ديسمبر 2016، برئاسة القاضي د. أسامة محمد عبدالله بمحكمة الخرطوم وسط وبحضور كل الأطراف. في هذه الجلسة تم سماع لإثنين من شهود الإتهام وإستجوابوا بواسطة هيئتي الإتهام والدفاع والقاضي. عند نهاية الجلسة أعلن القاضي التاسع عشر من ديسمبر 2016 موعداً للجلسة القادمة. 

حيثيات الجلسات

بدأت الجلسة في تمام الساعة الثانية عشر وخمسون دقيقة بعد الظهر ولقد دارت حيثياتها حول سماع شهادتي شهود الإتهام الثاني والثالث. 

شهادة شاهد الإتهام الثاني: 

شاهد الإتهام الثاني هو علي عمر موسى، 21 سنة، طالب بجامعة أم درمان الإسلامية. فقلد أدلي بشهادته كما تم إستجوابه بواسطة هيئتي الإتهام والدفاع كما القاضي. وكان ملخص إفادته كما التالي:

o لقد كان الحريق نتيجة إصابته بمولوتوف في جامعة الزعيم الأزهري من جهة غير معلومة. تم فتح بلاغ بالحادث لدي الشرطة ضد مجهول 

o أنا مسلم ولقد علمت من جهاز الأمن بأن الناس يظنون أني مسيحي. 

o لقد تم تصويري بواسطة المتهم الأول/ بيتر من أجل عرض الصورة للأطباء لغرض عمل عملية تجميل لي. 

o المتهم الثالث/ منعم وشقيقي جمال هم من تولوا أمر علاجي وجمع المال اللازم لذلك. 

o لقد أخطرني منعم بأن بيتر ساهم بمبلغ خمسة عشرة الف جنيه سوداني. 

o المتهم الثاني/ حسن زارني وساهم بمبلغ خمسة ألف جنيه سوداني. 

o لا يعلم بأن صورته قد عرضت بمحكمة من قبل، كما لا يعلم بوجودها بالشبكة العنكبوتية (الإنترنت). لقد شاهد صورته لأول مرة بمكاتب جهاز الأمن. 

o لقد كان معتقلاً مع المتهم الثالث لمدة ستة أشهر بواسطة جهاز الأمن. 

شهادة شاهد الإتهام الثالث: 

شاهد الإتهام الثالث هو الطاهر موسي، عضو بجهاز الأمن. فقلد أدلي بشهادته كما تم إستجوابه بواسطة هيئة الدفاع. وكان ملخص إفادته كما التالي:

o الشاهد الثالث أحد أفراد الأمن المسؤلين بمراقبة المتهم الأول كما شارك في القبض عليه.

o الشاهد الثالث وممثل جهاز الأمن كشاكي (عباس) يتبعون لنفس الإدارة بجهاز الأمن/ إدارة أمن المجتمع.

o مجموعة الصور التي وجدت مع المتهم الأول تضم صور لدول أخرى مثل الصين والمغرب.

o لا يعلم الشاهد الثالث بأن منظمة VOM منظمة خيرية مسجلة بالولايات المتحدة كما لا يعلم بأهدافها.

o يعلم الشاهد الثالث بأمر الكنائس المهدمة ولكنه قال: هدمت ضمن مباني عشوائية بواسطة سلطات الأراضي.

o لا يعلم بأن الكنيسة موضوع القضية كائنة منذ العام 1983.

o وافق بأن إيصال المال المدفوع مكتوب عليه من أجل علاج علي عمر.

عند الساعة الثالثة بعد الظهر، أنهي القاضي الجلسة معلناً التاسع عشر من ديسمبر 2016 موعداً للجلسة القادمة وذلك لسماع شهادة بقية شهود الإتهام.

ملحوظات:

• إكتفي محامي المتهم الأول بإفادة الشاهد الثاني ولم يوجه له أي سؤال.

• أكد الشاهد الثالث بأن هناك قضية أخرى يعد لها جهاز الأمن ضد المتهم الثاني.

توصيات/ مناشدة

تناشد وتنادي HUDO كلٍ من:

 إدارة المحكمة بضرورة ضمان المحاكمة العادلة.

 الدبلوماسيين وممثلي السفارات بالسودان مواصلة حضور الجلسات. 

 الناشطين والداعمين بضرورة المداومة علي الحضور.

 الصحافة السودانية والدولية بإيلاء المحكمة التغطية الصحفية اللازمة.

إنتهي

لمزيد من المعلومات الرجاء الكتابة إلي: hudo2009@gmail.com 

لتحميل ملف بي دي اف رجاءا إضغط هنا


  • 0

متابعة (12): محاكمة القساوسة والناشط

Category : 2016 , Statemet

مقدمة

إنعقدت الجلسة الرابعة عشر في الخامس من ديسمبر 2016، برئاسة القاضي د. أسامة محمد عبدالله بمحكمة الخرطوم وسط وبحضور كل الأطراف. في هذه الجلسة أعادت هيئة الإتهام إستجواب الشاكي، ثم بعد ذلك تم سماع شاهد الإتهام الأول كما إستجوابه بواسطة هيئتي الإتهام والدفاع. عند نهاية الجلسة أعلن القاضي الثاني عشر من ديسمبر 2016 موعداً للجلسة القادمة. 

حيثيات الجلسات

بدأت الجلسة في تمام الساعة الثانية عشر وأربعون دقيقة ظهراً ولقد دارت حيثياتها كما الآتي: 

ملخص إعادة إستجواب الشاكي بواسطة هيئة الإتهام: 

عن هيئة الإتهام تولي المستشار/ نصرالدين طرح الأسئلة بينما ممثل الشاكي (جهاز الأمن) عباس الطاهر في الإجابة. ملخص الإفادة كالآتي:

• بناءً علي تحريات جهاز الأمن فإن أهداف المنظمتين (PPF & VOM) هي العمل السياسي والإستخباراتي وليس لعملهم علاقة بأهدافهم المعلنة. 

• تحفظ جهاز الأمن علي متعلقات المتهم الثاني والثالث علي ذمة قضية أخرى سيتم فتحها عند إكتمال التحريات. 

بعد ذلك إستأذن محامي المتهم الأول القاضي لسؤال الشاكي وسمح له بذلك، فكانت الإفادة

• أقر الشاكي بأن المتهم الأول لم يذكر أبداً بأنه يعمل مع منظمة (PPF) أو متعاون مع منظمة (VOM) ولكن الشاكي إستنتج من تحرياته.

شهادة شاهد الإتهام الأول: 

شاهد الإتهام الأول هو نزار آدم علي، 34 سنة، عضو بجهاز الأمن. فقلد أدلي بشهادته كما تم إستجوابه بواسطة هيئتي الإتهام والدفاع.

o الشاهد الأول هو الشخص الذي فتش أمتعة المتهم الأول بالمطار كما أنه هو الذي طلب مرتين من المتهم الأول ترك أمتعته والسفر، أيضاً شارك في مراقبة المتهم الأول كما التحري معه. 

o تم تفتيش أمتعة المتهم الأول بالمطار بناءً علي المادة (25) من قانون الأمن الوطني، وقد كان التفتيش دون حضور شهود. 

o متعلقات المتهمين الثاني والرابع صودرت دون أمر مكتوب. 

o لا يعلم الشاهد أي شئ عن مؤتمر أديس أببا. 

o بناءً علي أقوال الشاهد فإن الطالب المحروق حرق في أحداث طلابية بجامعة الزعيم الأزهري. 

o الشاهد لا يعلم بأن صورة الطالب المحروق عرضت بمحكمة في عام 2015. 

o أقر الشاهد بأن المال المدفوع هو من أجل علاج الطالب المحروق. 

o صادر جهاز الأمن شهادات وكتب ومستندات تخص المتهم الثالث. 

عند الساعة الواحدة وخمسة وأربعون دقيقة ظهراً، أنهي القاضي الجلسة معلناً الثاني عشر من ديسمبر 2016 موعداً للجلسة القادمة وذلك لسماع شهادة بقية شهود الإتهام.

ملحوظات:

• إعترض محامي المتهم الأول علي الشاهد الأول بدعوى أنه كان حضوراً في كل جلسات المحاكمة ولكن هيئة الإتهام ردت بأنه حضر في الجلسة الأولي ووجهته الهيئة بعدم الحضور، بعدها سمح له القاضي الإدلاء بشهادته.

• لوحظ بأن أحد محامي هيئة الإتهام (محمود) يكتب ملاحظات للشاكي أثناء رده علي أسئلة هيئة الدفاع.

توصيات/ مناشدة

تناشد وتنادي HUDO كلٍ من:

 إدارة المحكمة بضرورة ضمان المحاكمة العادلة.

 الدبلوماسيين وممثلي السفارات بالسودان مواصلة حضور الجلسات. 

 الناشطين والداعمين بضرورة المداومة علي الحضور.

 هيئة محامي الإتهام بضرورة إحترام المعايير الدولية للعدالة.

 الصحافة السودانية والدولية بإيلاء المحكمة التغطية الصحفية اللازمة.

إنتهي

لمزيد من المعلومات الرجاء الكتابة إلي: hudo2009@gmail.com 

لتحميل ملف بي دي اف رجاءا إضغط هنا


  • 0

متابعة (11): محاكمة القساوسة والناشط

Category : 2016 , Statemet

مقدمة

إنعقدت الجلسة الثالثة عشر في الثامن والعشرون من نوفمبر 2016، برئاسة القاضي د. أسامة محمد عبدالله بمحكمة الخرطوم وسط وبحضور كل الأطراف. في هذه الجلسة تم إستجواب المتحري بواسطة هيئة الإتهام ثم هيئة الدفاع. عند نهاية الجلسة أعلن القاضي الخامس من ديسمبر 2016 موعداً للجلسة القادمة. 

حيثيات الجلسات

في يوم 28 نوفمبر 2016 بدأت الجلسة الثالثة عشر عند تمام الساعة الثانية عشر ونصف ظهراً برئاسة بطرح هيئة الإتهام عدداً من الأسئلة علي ممثل الشاكي ثم من بعد ذلك إستجوبت هيئة الدفاع الشاكي.

ملخص إستجواب الشاكي بواسطة هيئة الإتهام: 

عن هيئة الإتهام تولي المستشار/ نصرالدين طرح الأسئلة بينما ممثل الشاكي (جهاز الأمن) عباس الطاهر في الإجابة. ملخص الإفادة كالآتي:

• إن الأسباب الأساسية لطرد المنظمات من السودان هي: العمل من غير تسجيل، تقويض الدستور، إثارة الكراهية بين الطوائف، إثارة الحرب ضد الدولة كما تغذي إدعاء ضد السودان في ملف حقوق الإنسان وتلك الأسباب ضمن أخرى. لقد كان الطرد بواسطة جهاز الأمن. 

• السبب الأساسي الذي أقيم من أجله مؤتمر أديس أببا هو الإضرار بمصالح السودان وتشويه صورته. 

ملخص إستجواب الشاكي بواسطة هيئة الدفاع: 

o جهاز الكمبيوتر المحمول (اللابتوب) خاصة المتهم الأول تم الإحتفاظ به لدي الشاكي منذ ديسمبر 2015 حتي حين تسليمه للنيابة في مارس 2016، كما أن المعلومات قد تم نسخها ومعالجتها فنياً في غياب المتهم.

o الأموال التي دفعت هي لعلاج الطالب المحروق. 

o الطالب المحروق وتلاهون كانوا رهن الإعتقال بواسطة جهاز الأمن في الفترة بين 14 ديسمبر 2014 حتي 10 مايو 2015. 

o لقد إدعي الشاكي بأن الكنيسة المهدمة هي مبني عشوائي، كما إدعي عدم معرفته بوجودها في هذا المكان منذ عام 1983. 

o أقر اشاكي بأن المتهم الثالث جمع المال من أجل علاج الطالب المحروق وذلك بناءً علي إفادة الطالب المحروق بنفسه. 

o لقد كان مقرراً بأن تجرى عملية للطالب المحروق في يوم 20 ديسمبر 2015 ومن المفترض أن تدفع تكلفة العملية. 

o لقد زار المتهم الثاني الطالب المحروق بالمستشفي. 

o مازال اللابتوب خاصة المتهم الرابع بحوزة الشاكي ولم يسلم للمحكمة. 

o تمت مصادرة أربعة عشر ملف بواسطة جهاز الأمن وهي تخص أراضي كنيسة المسيح السودانية.

o لم يتم إصدار أمر إبعاد لكل الذين أعلن الشاكي طردهم كما لم تفتح بلاغات في مواجهتهم. 

 

عند الساعة الثالثة وثلاثون دقيقة ظهراً، أنهي القاضي الجلسة معلناً الخامس من ديسمبر 2016 موعداً للجلسة القادمة والتي ستعيد فيها هيئة الإتهام إستجواب الشاكي.

ملحوظات:

• بعض الأسئلة رفضت الإجابة عليها حيث أعتبرت الإجابة جزء من الأمن الوطني.

• تجاهل الشاكي (جهاز الأمن) إتباع الإجراءات كما حددها قانون الإجراءات الجنائية معللاً ذلك بأن قانون الأمن يمنحه هذه الصلاحية.

• في بعض الأسئلة الموجهة من هيئة الدفاع إعترضت عليها هيئة الإتهام بينما أصر الشاكي علي الإجابة عليها. 

توصيات/ مناشدة

 تناشد HUDO إدارة المحكمة بضرورة ضمان المحاكمة العادلة.

 تناشد HUDO الدبلوماسيين وممثلي السفارات مواصلة حضور الجلسات. 

 تنادي HUDO علي الناشطين والداعمين بضرورة المداومة علي الحضور، وذلك لدخول الجلسات في مراحل دحض البينات من عدمه.

 تناشد HUDO الصحافة السودانية بإيلاء المحكمة التغطية الكافية.

إنتهي

لمزيد من المعلومات الرجاء الكتابة إلي: hudo2009@gmail.com 

لتحميل ملف بي دي اف رجاءا إضغط هنا