Monthly Archives: November 2016

  • 0

متابعة (10): محاكمة القساوسة والناشط

Category : 2016 , Statemet

مقدمة

إنعقدت الجلستين الحادية عشر والثانية عشر في الرابع عشر والحادي والعشرون من نوفمبر 2016 علي التوالي، برئاسة القاضي د. أسامة محمد عبدالله وبحضور كل الأطراف. كانت الجلسة الحادية عشر مخصصةً لإستجواب المتحري بواسطة هيئة الإتهام والجلسة الثانية عشر لسماع الشاكي، عند نهاية الجلسة الثانية عشر أعلن القاضي الثامن والعشرون من نوفمبر 2016 موعداً للجلسة القادمة وستكون مواصلةً لمناقشة الشاكي بواسطة هيئة الإتهام. 

حيثيات الجلسات

الجلسة الحادية عشر

في يوم 14 نوفمبر 2016 بدأت الجلسة عند تمام الساعة الثانية عشر ظهراً برئاسة القاضي د. أسامة محمد عبدالله بمحكمة الخرطوم وسط، وبحضور كل الأطراف. دارت حيثيات الجلسة بطرح هيئة الإتهام عدداً من الأسئلة بينما المتحري المستشار/ عبدالرحمن في الإجابة.

بعض أسئلة محامي الإتهام: 

• هل يحق لمنظمة غير مسجلة بمزاولة نشاطها بالسودان؟ 

• من خلال تحرياتك، ماهي أهداف هذه المنظمات؟ 

• كيف دخل المتهم الأول السودان في عام 2012؟ 

• كيف تم التحري مع المتهم الأول؟ 

• ماعلاقة دولة التشيك بالبلاغ؟ 

• من هم منظمي المؤتمر، وهل هناك مشاركين مسلمين؟ 

• ماهو دور المتهم الرابع؟ 

• هل هناك كنيسة أزيلت؟

• ماهي ديانة المتهم الثالث والطالب المحروق؟

• ما دور المتهم الثالث؟ 

أجابات المتحري: 

o لا يحق لأي منظمة مزاولة نشاط بدون تسجيل، هذه المنظمات غيرمسجلة ولايحق لها أو منسوبيها بمزاولة أي نشاط. 

o أهداف هذه المنظمات تشجع الحرب ضد الدولة وتثير الكراهية بين الطوائف المسيحية والدولة وتدعم التمرد بالمال والعتاد وتعمل علي نشر أخبار كاذبة كما تحرض المواطنين علي التمرد. 

o لقد دخل السودان منطلقاً من معسكر إيدا للاجئين بجنوب السودان لبرام ومناطق أخرى بجبال النوبة. 

o لقد تم التحري مع المتهم الأول بواسطة مترجم. 

o لا علاقة لدولة التشيك بالبلاغ ولكن المتهم الأول من رعاياها. 

o منظمي المؤتمر دانيال إدوارد (كان مسلماً ويسمي علاء الدين) وكمال فهمي. لم أتحرى عن مشاركة مسلمين بالمؤتمر. 

o دور المتهم الرابع بأنه ساهم بعربته وسائقها في ترحيل المتهم الأول والثاني لمنزل الطالب المحروق. 

o من خلال التحري لاتوجد كنيسة مصدقة من الأساس، هي عشوائية. 

o إتضح من التحري أن المتهم الثالث والطالب المحروق مسلمين ولكن من خلال ترجمة لقاء عفراء قال المتهم أنا مسيحي.

o المتهم الثالث هو من صور الشاب المحروق وأرسل الصور للمتهم الثاني بأديس أبابا، وهو من نسق لزيارة الشاب المحروق بواسطة المتهم الأول والثاني، كما ظهر في التسجيلات المترجمة حديثه عن إضطهاد المسيحيين خاصة في معسكرات النازحين بدارفور من قبل الأمن. 

الجلسة الثانية عشر

في يوم 21 نوفمبر 2016 بدأت الجلسة عند تمام الساعة الثانية عشر وعشرون دقيقة ظهراً برئاسة القاضي د. أسامة محمد عبدالله بمحكمة الخرطوم وسط، وبحضور كل الأطراف. دارت حيثيات الجلسة بسماع الشاكي جهاز الأمن والمخابرات ممثلاً عنه عباس الطاهر أنس إبراهيم، 65 سنة، عضو بجهاز الأمن والمخابرات. فقد إبتدر المستشار/ نصر الدين بسؤال الشاكي عن مكان عمله والإجراءات التي إتبعها في هذا البلاغ، فكانت إفادته كالآتي:

• يعمل بجهاز الأمن والمخابرات الوطني.

• يعتبر البلاغ متعلق بنشاط معادي للبلاد ومهدد لأمنها القومي والمجتمع. وهو نشاط قديم تقوم به كثير من الجهات المعادية للسودان منها منظمات وجهات تتعاون مع دول.

• ظللنا منذ العام 2012 نبعد أي منظمة تعمل ضد البلاد، فقد تم طرد العديد من المنظمات والأفراد وهذه المنظمات مازالت بعد طردها تعمل علي خطط في تهديد الأمن القومي والإضرار بمصالح المجتمع. ومن ضمن المبعدين كمال فهمي وإدوارد دانيال الذين رتبوا لمؤتمر أديس أببا. وكثير من المبعدين شاركوا في ذلك المؤتمر.

• منظمتي PPF & VOM معاديتين للسودان وتعملان علي نشر تقارير كاذبة ضد السودان بالتعاون مع عدد من المحطات التلفزيونية والإذاعية بمختلف دول العالم خاصة أمريكا. والمتهم الأول شريك لمؤسس منظمة PPF قراد فليبس.

• في يوم 9 ديسمبر 2015 تم إيقاف المتهم الأول بمطار الخرطوم وجدت معه مستندات وجهاز محمول وكاميرا، طلب منه أفراد الأمن تركها والمغادرة ولكنه رفض، حينها تم إعتقاله بموجب قانون الأمن الوطني. عند إستجوابه إعترف بملكيته للموجودات وعمله بمنظمة VOM وشراكته مع PPF كما دخوله لمناطق جبال النوبة في عام 2012 دون إذن دخول. أقر بأنه دعي لمؤتمر أديس أببا بواسطة إدوارد دانيال.

• إعترف المتهم الأول بقناعته إضطهاد الحكومة السودانية للمسيحيين. 

• أثناء تواجد المتهم الأول بالمعتقل وردت رسالتين علي هاتفه (تم عرضهم عليه) فحواهم:

 الرسالة الأولي: من فرع منظمة VOM بجمهورية التشيك تفيد أنه فقد الإتصال به بمطار الخرطوم.

 الرسالة الثانية: من رئيس منظمة VOM يذكر فيها أن بيتر ذهب للسودان في مهمة خاصة تحت غطاء سائح وبأن هناك خطر علي حياته إذا علم بعمله مع VOM

• لقد عرض المتهم الثاني تقريراً بالمؤتمر يشمل أنشطة له وللمتهم الرابع كما عرض صورة الطالب المحروق. ولقد أقر بتقديمه للعرض وأفاد بأن مصدر الصورة هو المتهم الثالث.

• عند فحص لابتوب المتهم الرابع وجد خطابين عن إزالة الكنيسة. 

• عند إستجواب المتهم الثالث إعترف بأنه من مؤسسي التنظيم الطلابي (UPF) لحركة تحرير السودان – عبدالواحد. كما سعي لتشويه سمعة البلاد وجهاز الأمن 

• كما قدم الشاكي سرداً عن وقائع مادار في المؤتمر، علاقة المتهمين بالمؤتمر وببعضهم البعض (بحسب زعمه). 

عند الساعة الثانية وخمسة وأربعون دقيقة ظهراً، أنهي القاضي الجلسة معناً يوم 28 نوفمبر 2016 موعداً للجلسة القادمة والتي سيتواصل فيها نقاش الإتهام للشاكي.

ملحوظات:

• ترتيب المتهمين، الأول بيتر جاسك، الثاني القس/ حسن عبدالرحيم، الثالث الناشط/ عبدالمنعم عبدالمولي والرابع القس/ كوة شمال.

• قدم الشاكي خمسة مستندات للمحكمة:

 مستند يخص المتهم الأول ولم تعترض عليه هيئة الدفاع

 مستند للمتهم الثاني عبارة عن صورة الطالب المحروق، لم تعترض عليه هيئة الدفاع 

 ثلاثة مستندات تخص المتهم الرابع وهي عبارة عن خطابين موجهين لجهاز حماية الأراضي ببحري وذك بغرض إرجاء إزالة الكنيسة. والمستند الأخير عبارة عن إفادة أمر بكتابتها بواسطة جهاز الأمن حول ما دار بمؤتمر أديس أببا. لقد إعتراضت هيئة الدفاع علي المستندات الثلاثة.

• إعترض محامي الدفاع الشاكي لتقييمه السلوك الشخصي للمتهمين وقبل القاضي الإعتراض.

توصيات/ مناشدة

 تناشد HUDO إدارة المحكمة بضرورة ضمان المحاكمة العادلة.

 تناشد HUDO الدبلوماسيين وممثلي السفارات مواصلة حضور الجلسات. 

 تنادي HUDO علي الناشطين والداعمين بضرورة المداومة علي الحضور، وذلك لدخول الجلسات في مراحل دحض البينات من عدمه.

 تناشد HUDO الصحافة السودانية بإيلاء المحكمة التغطية الكافية.

إنتهي

لمزيد من المعلومات الرجاء الكتابة إلي: hudo2009@gmail.com 

لتحميل ملف بي دي اف رجاءا إضغط هنا


  • 0

متابعة (9): محاكمة القساوسة والناشط

Category : 2016 , Statemet

مقدمة

إنعقدت الجلسة العاشرة في السابع من نوفمبر 2016 عند الساعة الثانية عشر ونصف ظهراً برئاسة القاضي د. أسامة محمد عبدالله وبحضور كل الأطراف، كانت الجلسة عبارة عن إستجواب المتحري بواسطة هيئة الدفاع. بختام الدفاع إستجوابه للمتحري عند الساعة الثالثة بعد الظهر أنهي القاضي الجلسة معلناً الرابع عشر من نوفمبر 2016 موعداً للجلسة القادمة وستكون مخصصةً لإعادة إستجواب المتحري بواسطة هيئة الإتهام. 

حيثيات الجلسة

في يوم 7 نوفمبر 2016 بدأت الجلسة عند تمام الساعة الثانية عشر ونصف ظهراً برئاسة القاضي د. أسامة محمد عبدالله بمحكمة الخرطوم وسط، وبحضور كل الأطراف. في هذه الجلسة إستجوبت هيئة الدفاع عن المتهمين المتحري/ المستشار عبدالرحمن. لقد جري الإستجواب بناء علي ترتيب المتهمين التالي:

المتهم الأول: السيد/ بيتر جاستن

المتهم الثاني: القس/ حسن عبدالرحيم

المتهم الثالث: الناشط/ عبدالمنعم عبدالمولي

المتهم الرابع: القس/ كوه شمال

دارت الحيثيات بطرح محامي الدفاع عدداً من الأسئلة بينما المتحري المستشار/ عبدالرحمن في الإجابة. إبتدر المحامي شمينا (محامي المتهم الأول) ثم تلاه المحامي مهند مصطفي (محامي المتهمين الثاني والرابع) وختمت الجلسة بأسئلة المحامي صالح محمود (محامي المتهم الثالث).

بعض أسئلة محامي المتهم الأول: 

• هل إطلعت علي أهداف المنظمتين وتبين لك إن كانت لها علاقة بالحرب وإشاعة الكراهية؟ 

• هل هناك شروط للتأشيرة/ فيزا السودانية تمنع الزائر من مقابلة السودانيين وهل إطلعت أنت علي تأشيرته؟ 

• هل هناك حرب بين السودان ودولة الشيك؟ 

• ألتقط جزء كبير من الصور والفيديوهات بجبال النوبة في 2011، من خلال التحري الذي قمت به، هل السيد/ جاستن كان هناك؟ 

• هل كان اللابتوب والمعروضات لدي سلطات الأمن وبعد كم من الوقت تسلمتها؟ 

• هل تعلم بأن صور الطالب المحروق موجودة بالشبكة العنكوبتية/ إنترنت منذ العام 2013 ومنتشرة؟ 

• هل ذكر المتهم بأنه يعمل في منظمة POM، أليس الصور والإيصال توضح بأن التبرع منه وليس من المنظمة؟ 

• بأي لغة كان الأقرار القضائي وهل كنت أنت موجود؟ من أحضر المترجم؟ 

• بالنسبة للمحادثة في عفراء، هل عملت مضاهاة أصوات؟ وهل تعلم بأنه يمكن إجراء تعديل فني علي الأصوات؟ 

• هل الكاميرا بالمعروضات هي الكاميرا التي أستخدمت في تصوير الصور؟

أجابات المتحري: 

o لم أطلع علي أهداف المنظمتين. لم أطلع علي تأشيرة المتهم. 

o لا توجد حرب بين السودان ودولة التشيك. 

o لا لم يكن بجبال النوبة ولكن زارها في 2012. 

o نعم اللابتوب والمعروضات كانت مع الأمن وتسلمتها في مارس، أي بعد ثلاثة أشهر. 

o لا لم أطلع علي صور الطالب المحروق بالشبكة. 

o لم يرد في كلامه إنه يعمل بمنظمة POM، أما التبرع فهو منه وليس من المنظمة. 

o الإقرار كان باللغة الإنجليزية ولم أكن أنا موجود، فقط القاضي والمتهم والمترجم. المترجم أحضرناه ووافق عليه المتهم. 

o لم أعمل مضاهاة للأصوات، نعم يمكن أن يعمل تعديل في الصوت. 

o كاميرا الصور كانون كما هذه ولكن يختلفوا في الموديل. هذه الكاميرا صور بها الطالب المحروق.

بعض أسئلة محامي المتهمين الثاني والرابع: 

• المتهمين قساوسة في كنيسة المسيح السودانية؟ هل تحريت عن أنشطة الكنيسة الإنسانية؟ 

• هل تم الإعتقال للمتهمين قبل البلاغ بواسطة الشاكي؟ 

• المتهمين الثاني والرابع شاركوا في مؤتمر أديس من ضمن تسعة قساوسة سودانيين، هل تحريت مع أي منهم بخلاف المتهمين؟ 

• هذا المؤتمر عرض فيه أنشطة قامت بها كنائس مختلفة، من ضمن ما عرض غير الأنشطة الدينية عرضوا خدمات إنسانية مثل توفير مصافي للمياه لمناطق المستفيدين فيها مسلمين ومسيحيين. هل هذا صحيح؟ 

• هل تحريت عن الكنائس المخربة؟ هل تحريت عن كنيسة طيبة الأحامدة هل أزيلت أم لا؟ 

• هل تعرف بأن صورة الطالب المحروق عرضت في محكمة بالسودان في عام 2015 وهي موجودة بالشبكة منذ 2013؟

• جهات كثيرة ساهمت في علاج الطالب المحروق حتي ديوان الزكاة كما أن المتهم الثاني ساهم عدة مرات؟ الصور التي إلتقطها المتهم الأول للطالب المحروق لغرض عرضها للأطباء مساهمتةً منه في علاجه. 

• الطالب المحروق كان معتقل لدي جهاز الأمن، أعتقل يوم 18/12/2015 مع المتهم الثالث وأفرج عنه لاحقاً. الشاهد طلال أيضاً كان معتقلاً لدي الأمن/ الشاكي حيث قبض عليه في 18/12/2015 مع المتهم الثاني. باقي الشهود أفراد في جهاز الأمن تحريت معهم ولم تتحري مع القساوسة الحاضرين للمؤتمر؟

إجابات المتحري: 

o نعم قساوسة. كلا لم أتحرى. 

o لا أعلم قبل أو بعد. 

o كلا لم أتحرى مع أي من القساوسة بخلافهم. 

o نعم قدم المتهم الثاني والرابع عرض لخدمات توفير مصافي للمياه وتدريب علي تنقية المياه قامت بها الكنيسة. 

o لا لم أتحرى عن الكنائس. 

o لا أعرف هل عرضت بمحكمة أم لا ولم أبحث في الشبكة. 

o نعم، الطالب خضع لعدة عمليات ومازال يحتاج لعمليات تجميل. 

o لا علم لي بإعتقال الطالب المحروق. نعم طلال كان معتقلاً. نعم لم أتحري مع القساوسة.

عند نهاية إستجوابه سلم المحامي للقاضي أمر هدم كنيسة طيبة الأحامدة الصادر من وزارة التخطيط العمراني.

بعض أسئلة محامي المتهم الثالث: 

• المتهم الثالث والطالب المحروق مسلمين، ومن خلال التحري المتهم الثالث صديق وزميل شقيق الطالب المحروق (جمال) وجميعهم أبناء نازحين بمعسكر كلمة وعطاش؟ 

• من خلال مواد الإتهام، المتهم الثالث عمل علي إثارة الكراهية بين الطوائف والأديان. هل لديك معلومات إنه نشر مقال ضد الأديان؟ 

• من خلال التحري مع المتهم الأول، لم يقدم نفسه وكيلاً عن دولة التشيك؟ صورة الطالب المحروق ليست من أسرار الدولة كما أن المتهم الثالث لا يعمل في أي مرفق حكومي؟ وجهت المادة 53 ضد المتهم الثالث. 

ختم المحامي بأن المتهم الثالث كان هدف مقابلته للمتهم الثاني بغرض علاج الطالب المحروق. 

إجابات المتحري: 

o نعم مسلمين ومن النازحين. 

o ليس لدي معلومة عن نشره مقال. 

o نعم لم يقدم نفسه وكيلاً عن دولة التشيك. نعم الصورة ليست من أسرار الدولة كما أن المتهم الثالث لا يعمل بمرافق الدولة. لم أوجه له تهمة التجسس (ثم عاد وأدرك فقال نعم)

بنهاية إستجواب محامي الدفاع عن المتهم الثالث، أنهي القاضي الجلسة معناً يوم 14 نوفمبر 2016 موعداً للجلسة القادمة والتي خصصت لإعادة إستجواب المتحري بواسطة الإتهام.

ملحوظات:

• منعت المحكمة بعض أسئلة المحامين مثل السؤال عن الفيزا، السياحة، مناقشة أفكار الناس، إحداثيات منطقة جبال النوبة وترسيم الحدود مع جنوب السودان بإعتبارها علم قضائي.

• تبدل ترتيب المتهمين الثالث والرابع.

• إحتد محامي الدفاع لأكثر من مرة نسبة لتدخل المستشار/ نصرالدين بالإجابة مما حدا بالمحكمة تنبيهه بأن من هو منوط به التحدث للمحكمة المستشار/ محمود

• ظهر علي المتحري الشرود والسهو أثناء الجلسة مما دعي المحكمة لتنبيهه بالتركيز عندما يجيب عن سؤال إجابة تتناقض مع ما قدمة في سماع أقواله.

توصيات/ مناشدة

 تناشد HUDO إدارة المحكمة بضرورة ضمان المحاكمة العادلة.

 تناشد HUDO الدبلوماسيين وممثلي السفارات مواصلة حضور الجلسات. 

 تنادي HUDO علي الناشطين والداعمين بضرورة المداومة علي الحضور، وذلك لدخول الجلسات في مراحل دحض البينات من عدمه.

 تناشد HUDO الصحافة السودانية بإيلاء المحكمة التغطية الكافية.

إنتهي

لمزيد من المعلومات الرجاء الكتابة إلي: hudo2009@gmail.com 

لتحميل ملف بي دي اف رجاءا إضغط هنا


  • 0

متابعة (8): محاكمة القساوسة والناشط

Category : 2016 , Statemet

مقدمة

إنعقدت الجلسة التاسعة في الثالث من نوفمبر 2016 عند الساعة الثانية عشر ظهراً برئاسة القاضي د. أسامة محمد عبدالله وبحضور كل الأطراف وذلك بعد جلستين مؤجلتين، فيها لخص المتحري قضية الإتهام. بنهاية ملخص المتحري عند الساعة الثانية ظهراً أنهي القاضي الجلسة ومعلناً السابع من نوفمبر 2016 موعداً للجلسة القادمة وستكون مخصصةً لإستجواب المتحري بواسطة هيئة الدفاع.

حيثيات الجلسة

هناك جلستان مؤجلتان علي التوالي في يومي الرابع والعشرون والواحد والثلاثون من شهر أكتوبر 2016. بتاريخ الثالث من نوفمبر 2016 بدأت حيثيات الجلسة التاسعة برئاسة القاضي د. أسامة محمد عبدالله بمحكمة الخرطوم وسط، وبحضور كل الأطراف. في هذه الجلسة لخص المتحري/ المستشار عبدالرحمن قضية الإتهام مبرراً إعتماده للمواد موضوع الإتهام: 

1) في المادة (51) من القانون الجنائي قال: بناءً علي شهادة الشاكي والتحري مع المتهم الأول (بيتر) فلقد دفع المتهم الأول مبالغ مالية لمواطنين بجنوب كردفان بينهم أعضاء بالجيش الشعبي لتحرير السودان – شمال، وذلك أثناء زيارته لتلك المناطق في عام 2012. يعتبر هذا دعم مادي لهم لإثارة الحرب ضد الدولة. وأردف بأن المتهم الأول يعمل لدي مؤسسات معادية للسودان (PPF, POM , Save my people) وتعمل هذه المنظمات علي تشويه صورة السودان عالمياً 

2) في المادة (53) من القانون الجنائي، ذكر بأن المتهم دخل السودان تحت غطاء السياحة في حين أنه عمل علي التحقيق في مسألة الطالب المحروق ووضع المسيحيين مما أعتبر تجسساً.

3) ضمنت المادة (64) من القانون الجنائي لأن المتهمين الأول والثاني (حسن) والثالث (كوه) حضروا مؤتمر أديس أببا وفيه عرضوا صور وأطلقوا أحاديث مضمونها بأن الحكومة السودانية تضطهد المسيحيين والمتحولين للمسيحية من الإسلام. يعتبر مثل هذا الحديث إثارة للكراهية ضد الدولة كما بين المسلمين والمسيحيين.

4) وفي المادة (66) من القانون الجنائي، قال المتحري: إن المتهمين الأول والثاني والثالث قد أطلقوا معلومات خاطئة عن الطالب المحروق بأنه حرق بواسطة السلطات الحكومية بينما كان الحريق في مظاهرة كما إدعوا بأنه تحول من الإسلام للمسيحية بينما هو مسلم ومازال مسلماً.

5) في المادة (57) من القانون الجنائي قال: من خلال التحري مع المتهم الأول فقد أقر بأن جنوب كردفان منطقة عسكرية ومنطقة حرب كما الصور تثبت ذلك، ومع ذلك قام بالتصوير فيها.

6) في المادة (30/1) من قانون الجوازات والهجرة، قال بأن المتهم الأول دخل في عام 2012 بطريقة غير مشروعة.

7) المادة (23) من قانون تنطيم العمل الطوعي والإنساني، فقال: لقد عمد المتهم الأول بأداء عمل لمنظمة غير مسجلة بالسودان.

8) في المادة (21) من القانون الجنائي، هذه المادة في مواجهة المتهمين الثاني والثالث والرابع، ذلك لأنهم شاركوا المتهم الأول في أداء مهامه موضوع الإتهام.

في تمام الساعة الثانية ظهراً أنهي المتحري إفادته وعندها أنهي القاضي الجلسة معلناً السابع من نوفمبر 2016 موعداً للجلسة القادمة وستكون مخصصةً لإستجواب المتحري بواسطة هيئة الدفاع.

ملحوظات:

• لقد كان إعلان الجلسة مبهماً بعد جلستين مؤجلتين مما أدي لغياب أغلب الناشطين وداعمي المتهمين كما أسرهم من الحضور.

• ترتيب المتهمين الثالث والرابع متغيراً مع إجراءات المحاكمة، لكن عمدت HUDO للإحتفاظ بالترتيب الذي أعلن إبتداءً مع الإهتمام بالتركيز علي ورود الأسماء أثناء الجلسة.

• للتذكير، تتلخص مواد إتهام النيابة علي الآتي

‌أ القانون الجنائي

 المادة (21) الإشتراك الجنائي

 المادة (50) تقويض النظام الدستور

 المادة (51) إثارة الحرب ضد الدولة

 المادة (53) التجسس علي البلاد

 المادة (57) دخول وتصوير المناطق والأعمال العسكرية

 المادة (64) إثارة الكراهية ضد الطوائف أو بينها

‌ب قانون جوازات السفر والهجرة

 المادة (30/1) التسلل إلي السودان

‌ج قانون تنظيم العمل الطوعي والإنساني

 المادة (23) ممارسة نشاط لمنظمة طوعية غير مسجلة

توصيات/ مناشدة

 تناشد HUDO إدارة المحكمة بضرورة ضمان المحاكمة العادلة.

 تناشد HUDO الدبلوماسيين وممثلي السفارات مواصلة حضور الجلسات. 

 تنادي HUDO علي الناشطين والداعمين بضرورة المداومة علي الحضور، وبالأخص الجلسة القادمة لأهميتها.

 تناشد HUDO الصحافة السودانية بإيلاء المحكمة التغطية الكافية.

 

 

إنتهي

لمزيد المعلومات الرجاء الكتابة إلي: hudo2009@gmail.com 

لتحميل ملف بي دي اف رجاءا إضغط هنا