Monthly Archives: August 2016

  • 0

متابعة (2): محاكمة القساوسة

Category : 2016 , Statemet

مقدمة

في يوم الإثنين 29 أغسطس 2016 إنعقدت جلسة المحكمة بحضور المتهمين والشاكي والمتحري أمام القاضي/ د. أسامة محمد عبدالله بمحكمة الخرطوم وسط تحت إجراءات أمنية أكثر تشدداً بواسطة قوات من جهاز الأمن، شرطة المحاكم، شرطة النجدة والعمليات وشرطة السجون. لقد سمح لعدد محدود من رجال الكنيسة بحضور الجلسة ولكن لوحظ العدد المحدود للمقاعد مما إضطر البعض للوقوف طيلة فترة الجلسة. لقد إستعرض المتحري عبر بروجكتر بعض الصور زاعماً بأنها تخص المتهم الأول تحت إعتراض محامي الدفاع عن المتهم الأول. أثناء إستعراض المتحري للصور إنقطع التيار الكهربائي، عندها أعلن القاضي رفع الجلسة للأول من سبتمبر 2016 في تمام الساعة الثانية عشر ونصف ظهراً. 

حيثيات الجلسة

بدأ القاضي/ د. أسامة محمد عبدالله بمحكمة الخرطوم وسط الجلسة بعرض المتحري المستشار/ عبدالرحمن أحمد عبدالرحمن لبعض الصور من خلال بروجكتر، تظهر المتهم الأول/ بيتر في مناطق سيطرة الجيش الشعبي لتحرير السودان – شمال كما تظهر مدرسة وكنيسة دمرت بواسطة القصف الجوي، وبحسب زعم المتحري هذه الصور وجدت في ذاكرة خارجية (external memory/ flash) تخص المتهم الأول وتم تصويرها في العام 2012 خلال تواجده بالمانطق المذكرة دون إذن من حكومة السودان. لقد تم العرض وسط حضور ممثل الإتهام، المتهمين وهيئة الدفاع عن المتهمين. أثناء العرض دار جدل بين محامي الدفاع عن المتهم الأول والقاضي، وذلك لإعتراض القاضي تحدث المحامي لموكله بالإنجليزية وأمره بأن يتحدث لموكله من خلال المترجم، عندها إعترض المحامي قائلاً: إن الخصوصية بين المحامي وموكله حق لا يخص القاضي أو المترجم وهو لديه الحق في سؤال المتهم عن تعليقه علي الصور المعروضة. إنفض الحوار بوعد القاضي بأنه سيسمح لمحامي الدفاع بأن يعرض الصور عند تعليقه عليها. 

ملاحظات

• أحضر المتهم الأول والثاني (بيتر وحسن) مقيدي الأيدي.

• سجلت الجلسة حضوراً أكبر عن الجلسة السابقة مع حضور لافت لرجال الكنيسة بأزيائهم الدينية.

• سجل حضور للبعثات الدبلوماسية كما الصحفيين.

• عدد أكبر للداعمين والناشطين تجمع تحت الكبري المقابل لمبني المحكمة.

توصيات/ مناشدة

لضمان سير المحاكمة طبقاً للمعايير الدولية:

 تناشد HUDO إدارة المحكمة بضرورة السماح للجمهور حضور الجلسات.

 تناشد HUDO ممثلي السفارات الذين حضروا الجلسة بمداومة الحضور لضمان مراقبة تطابقها مع المعايير الدولية للعدالة. 

 تناشد HUDO الناشطين والداعمين بالمداومة علي الحضور لمراقبة سير المحكمة.

 

لتحميل ملف بي دي اف رجاءا إضغط هنا


  • 0

متابعة (1): محاكمة القساوسة والناشط

Category : 2016 , Statemet

مقدمة

في يوم الأحد 21 أغسطس 2016 إنعقدت جلسة المحكمة المؤجلة بحضور المتهمين والشاكي والمتحري أمام القاضي/ د. أسامة محمد عبدالله بمحكمة الخرطوم وسط تحت إجراءات أمنية مشددة منع فيها الناشطين وداعمي المتهمين من حضور الجلسة، لقد تم في الجلسة سماع المتحري في تلاوة حيثيات الإتهام الموجه للمتهمين. بنهاية الجلسة أعلن القاضي تاريخ الجلسة القادمة يوم 29 أغسطس 2016 لإستجواب المتحري بواسطة هيئة الإتهام. 

خلفية القضية

في يوم 18 أغسطس 2015 إعتقل جهاز الأمن والمخابرات مجموعة من قيادات الكنيسة وعبدالمنعم، ولقد تم إطلاق سراحهم في فترات متفاوتة عدا المتهمين، لقد كان الإعتقال علي خلفية حضورهم مؤتمر لمسيحي السودان وجنوب السودان أقيم بالعاصمة الأثيوبية أديس أببا في الفترة مابين 17- 23 أكتوبر 2015 (بحسب يومية التحري). في يوم 18 مايو 2016 تم تحويل المتهمين من جهاز الأمن لنيابة أمن الدولة بعد أن تم فتح بلاغ في مواجهتهم تحت الرقم 41/2016. ظل المتهمين قيد الحبس لدي نيابة أمن الدولة حتي تاريخ تحويل الملف للمحكمة في يوم 4 أغسطس 2016 ، حينها حولوا لسجن أم درمان ثم لاحقاً لسجن الهدي بنفس المدينة (أم درمان). أعلنت جلسة في يوم 14 أغسطس 2016 ولكن تم تأجيها لعدم إحضار المتهمين، لذلك تعتبر الجلسة التي عقدت بتاريخ 21 أغسطس 2016 هي أولي الجلسات في المحاكمة.

حيثيات الجلسة

حضر أمام القاضي/ د. أسامة محمد عبدالله بمحكمة الخرطوم وسط المتحري بنيابة أمن الدولة المستشار/ عبدالرحمن أحمد عبدالرحمن وممثل الإتهام من جهاز الأمن والمخابرات والمتهمين بحسب يومية الإتهام:

المتهم الأول/ بيتر جاستن (يحمل جنسية غير سودانية).

المتهم الثاني/ القس/ حسن عبدالرحيم.

المتهم الثالث، القس/ كوه شمال أبوزمام.

المتهم الرابع/ عبدالمنعم عبدالمولي عيسي

كما حضر الجلسة هيئة الدفاع عن المتهمين والتي تضم خمسة وعشرون محامياً متطوعاً.

تلي المستشار/ عبدالرحمن أحمد عبدالرحمن قائمة الإتهام في البلاغ رقم 41/2016 والتي تحوي المواد:

‌أ المواد: 21/ 50/ 51/ 53/ 57/ 64/ 66 من القانون الجنائي لسنة 1991

‌ب المادة: 30/1 من قانون الجنسية.

‌ج المادة: 23 من قانون تنظيم العمل الطوعي الإنساني. 

ملخص قضية الإتهام:

1. المتهمين الأربعة يقومون بأنشطة إستخبارية ويقدمون دعم مادي للجيش الشعبي لتحرير السودان – شمال بجبال النوبة.

2. ينسقون إدعاءات عن وجود إبادة وقتل ونزوح للمدنيين وحرق قرى.

3. ينسقون إدعاءات عن تدمير الكنائس بواسطة الحكومة السودانية وإضطهاد المسيحيين وتعذيبهم بالسودان.

4. المتهم الأول بيتر حضر للسودان بغرض تصوير الكنائس المدمرة.

في ختام الجلسة أنكر المتهمين الأربعة الأقوال التى أوردها المتحري، بعدها أعلن القاضي تاريخ الجلسة القادمة يوم 29 أغسطس 2016.

ملاحظات

• حضر الجلسة ممثل لكلٍ من الإتحاد الأروبي والسفارة الأمريكية.

• سمح فقط لأقرباء المتهمين من الدرجة الأولي بحضور الجلسة.

• لم يسمح للناشطين وداعمي المتهمين بحضور الجلسة مما إضرهم للجلوس تحت كبري السجانة المقابل لمبني المحكمة.

• أفاد أحد محامي هيئة الدفاع بوجود أفراد بالزي المدني يديرون مع الشرطة الدخول الإنتقائي لحضور الجلسة.

توصيات/ مناشدة

لضمان سير المحاكمة طبقاً للمعايير الدولية:

 تناشد HUDO إدارة المحكمة بضرورة السماح للجمهور حضور الجلسات.

 تناشد HUDO ممثلي السفارات الذين حضروا الجلسة بمداومة الحضور لضمان مراقبة تطابقها مع المعايير الدولية للعدالة. 

 تناشد HUDO الناشطين والداعمين بالمداومة علي الحضور لمراقبة سير المحكمة.

لتحميل ملف بي دي اف رجاءا إضغط هنا


  • 0

تأجيل محاكمة جهاز الأمن السوداني ضد القساوسة والناشط

Category : 2016 , Statemet

لقد تم تأجيل جلسة المحاكمة المعلنه ليوم 14 أغسطس 2016 إلي 21 أغسطس 2016 في قضية القساوسة الثلاثة والناشط الإجتماعي، وسط حضور كبير للناشطين وداعمي المتهمين.

في يوم 14 أغسطس 2016 أجلت محكمة جنايات الخرطوم وسط الجلسة المعلنة لنفس اليوم حتي يوم 21 أغسطس 2016 في قضية جهاز الأمن ضد كل من القساوسة حسن عبدالرحيم كودي، كوه شمال أبوزمام وبيتر (غير سوداني الجنسية) والناشط عبدالمنعم عبدالمولى، وذلك نسبة لعدم إحضار المتهمين من السجن.

لقد فتح البلاغ المذكور بواسطة الشاكي جهاز الأمن والمخابرات السوداني في يوم 18 مايو 2016 لدي نيابة أمن الدولة ضد القساوسة الثلاثة والناشط تحت المواد 21، 50، 51، 53، 63 و 64 (الحرب ضد الدولة) من القانون الجنائي السوداني لسنة 1991، ولقد تم ذلك بعد أن قضوا خمسة أشهر معتقلين لدى جهاز الأمن والمخابرات. في يوم 4 أغسطس تم تحويل البلاغ من نيابة أمن الدولة للمحكمة، حيث حينها تم تحويل المتهمين من حراسات نيابة أمن الدولة لسجن أم درمان.

قال أحد الناشطين بلجنة مناصرة مسيحيي السودان "لقد تم حبس القساوسة والناشط تحت ظروف حبس سيئة بواسطة جهاز الأمن ونيابة أمن الدولة مع إصرار الإدارتين علي إطالة حبسهما، الآن المحكمة تمارس نفس إجراء الإطالة مع أن كل الأدلة تثبت براءتهم، فقط يريد جهاز الأمن معاقبتهم علي حق حضور مؤتمر أديس أببا".

ناشط آخر علق "تعتبر هذه القضية جزء من الإستهداف الممنهج الذي تمارسه الدولة ضد المسيحيين".

تناشد (HUDO) كل الناشطين السودانيين بضرورة حضور جلسات المحاكمة للتأكد ومراقبة ما إذا كانت عادلة كما سيرها حسب المعايير الدولية للعدالة.

تناشد (HUDO) سفارات الدول بالسودان بضرورة مراقبتهم سير المحاكمة.

 

لتحميل ملف بي دي اف رجاءا إضغط هنا


  • 0

السلطات السودانية تصدر أمر بهدم كنيسة

Category : 2016 , Urgent Actions

 

في الأول من أغسطس 2016، أصدرت سلطات الأراضي بولاية الخرطوم أمر بإزالة كنيسة المسيح السودانية بالحاج يوسف / مدينة بحري معللةً ذك بأنها مباني غير مشروعة. ممهلةً إدارة الكنيسة أسبوعاً واحداً من تاريخه.

الكنيسة المستهدفة هي كنيسة المسيح السودانية في ضاحية الحاج يوسف بمدينة الخرطوم بحري والتي تقع في ولاية الخرطوم. لقد تم بناء تلك الكنيسة منذ العام 1976، ومنذ ذلك الحين يؤمها ما لا يقل عن ثلاثمائة مصلي بشكل منتظم.

في الأول من أغسطس 2016 تسلمت إدارة الكنيسة أمر الإزالة من إدارة الأراضي بولاية الخرطوم ينذرهم بالإزالة ممهلاً إياهم إخلائها في مدة أقصاها أسبوع من تاريخه وإلا ستتخذ الإجراءات القانونية اللازمة وحينها تتحمل الكنيسة كل نفقات الإزالة

إستغاثة

إن منظمة (HUDO) شديدة القلق حول ما يتعرض له المسيحيين ودور عبادتهم من إنتهاك لحقوقهم الدستورية

• تطالب (HUDO) السلطات الحكومية بضرورة منح أرض بديلة للكنيسة موضوع الهدم كما منح إدارتها الوقت الكافي للبناء وذلك قبل الإقدام علي الهدم.

• نطالب السفارات بالسودان، بضرورة حث الحكومة السودانية لإيقاف الهدم كما إيقاق إستهداف الكنائس دون توفير البديل اللازم قبل الهدم.

• نناشد المنظمات الأممية والدولية بضرورة الضغط علي حكومة السودان لوقف إستهدافها للممسيحيين والكنائس.

معلومات إضافية

منذ إنفصال جنوب السودان عن السودان في العام 2011، عمدت الحكومة السودانية علي هدم عدد من الكنائس، علي سبيل المثال:

 في الأول من يوليو 2015، تم هدم جزئي للكنيسة الإنجيلية بمدينة بحري بواسطة قوات الشرطة.

 في يوم 21 أكتوبر 2015، هدمت كنيسة الثورة/ الحارة 29 بواسطة سلطات الأراضي مدعومة بالسلطات الأمنية والتي إستخدمت الغاز المسيل للدموع مع القوة المفرطة في مواجهة أتباع الكنيسة.

 في يوم 28 أكتوبر 2015، هدمت كنيسة الثورة/ الحارة 61 بواسطة سلطات الأراضي مدعومة بالسلطات الأمنية. فلقد طال الهدم أساس الكنيسة كما الكتب المقدسة.

 

لتحميل ملف بي دي اف رجاءا إضغط هنا