Monthly Archives: February 2014

  • 0

التقرير الشهري – جنوب كردفان/ جبال النوبة – يناير 2014

Category : 2014 , Periodic Reports

مقدمه

بدأت السلطات السودانيه بإجراءات أكثر قمعيه في هذا الشهر تمثلت في تفعيل كل القوانين )المرفوضه سلفا) التي تمكنها من ذلك، ففعلت لأول مره التعديل الذي أجرته لقانون القوات المسلحه في يونيو من العام المنصرم، والذي يجيز محاكمة المدنيين عسكرياً . كما فعلت مواد نائمه في قانون العمل الطوعي لسنة 6002 والذي يجيز للوزير إستصدار ما يراه مناسبا ، فعمل علي إيقاف أعمال اللجنه الدوليه للصليب الأحمر، وبذلك حرم كثير من المستفدين الذين يتعدون المليون والنصف من خدماتها والذين جلهم من دارفور، مما يعني المزيد من الجرائم الإنسانيه.

ظهرت قوات الجنجويد بكل إنتهاكاتها، فبعد أن مارست ما مارست بدارفور وكما في جنوب كردفان فهي الآن تمارس جرائمها الإنسانيه بحاضرة شمال كردفان تحت بصر ورعاية من أوجدها بدارفور وجلبها لكردفان.

الحالة الأمنية

واصلت السلطات السودانيه قصفها الجوي لمناطق جبال النوبه والنيل الأزرق، وكان لمدينة كودا )تحت سيطرة الحركه الشعبيه( الحظ الأوفر من قصف الطيران لهذا الشهر.

توسعت دائرة التدهور الأمني بكردفان لتشمل مدينة الأبيض وذلك نتيجه لتمركز قوات الجنجويد بها بعد دحرهم من مناطق العمليات، فمارسوا التقتيل وإغتصاب الفتيات والنهب مع الإعتداء اليومي علي المواطنين.

التطورات السياسيه

جاء خطاب رئيس الجمهوريه والذي عمدت السلطات علي وضع المواطنين في حالة ترقب وتفاؤل، مخيبا لمن كان يأمل في أن يأتي بجديد. بل أظهر المزيد من السخريه لدي العامه.

من المفترض أن تبدأ جلسات المفاوضات بين الحكومه السودانيه والحركه الشعبيه/ شمال في شهر فبراير. ويأمل الناشطون والمهتمين بأن تساعد في دفع تنفيذ الإتفاقات السابقه كما بأن تؤدي لفتح الممرات لإغاثة المتضررين من آثار الحرب في جنوب كردفان والنيل الأزرق، لحين الوقف الشامل للحرب والتسويه.

لقد فعلت السلطات الأمنيه قوانينها القمعيه في مواجهة اللجنه الدوليه للصليب الأحمر وأوقفت نشاطها الفعال والذي يستفيد منه أكثر من مليون وخمسمائة شخص بالسودان )بحسب بيان اللجنه الدوليه للصليب الأحمر(. فإن قانون تنظيم العمل الطوعي والإنساني لسنة ) 6002 ( والذي رفضه وقاومه المجتمع المدني منذ حين صدوره وحذر منه يحوي في جنباته أدوات القمع، فالماده ) 3 - ح( تقول نص ا )تتوفر فيها أى شروط أخرى يضعها الوزير من وقت لآخر( أي تتوفر في المنظمه أي شروط يضعها الوزير من وقت لآخر، مما يعني أن يفصل ما يريده الوزير لإيقاف أي منظمه دوليه يريد. وها هو الوزير يفصل ما يراه لإيقاف الصليب الأحمر.

كما تم تفعيل تعديل الماده السادسه من قانون القوات المسلحه والتي تسمح بمحاكمة المدنيين عسكريا وذلك في مواجهة معتقلي أحداث شمشكه.

الوضع الإنساني

ما زال حراك النازحين بمنطقة العباسيه يمثل هاجسا . فنسبه لرفض السلطات إقامة معسكرات بمدينة العباسيه فلجأ نازحو مناطق شمشكه وما حولها لعدة خيارات منها:

• أجر بعض المقتدرين بيوتاً بالعباسيه تكدست بها أسر لنازحين، )زارت HUDO أربعه أسر يقطنون بمنزل يحوي ثلاث غرف(.

• تأكدت ) HUDO ( من وجود تجمعات لنازحين من مناطق سبوت وسوق الجبل تقدر بأكثر من مائة أسره بقرى توتيدر وأم القري يعيشون في العراء وأكواخ من المواد المحليه )القش( لا تقيهم برد الشتاء، تم حصرهم بواسطة المفوضيه ولكن لم يستلموا أي حصة من المواد الإغاثيه.

• وصل لمعسكر قرية أم مرح نازحين يقدر عددهم بعشره ألف نازح من قري كالنج وشمشكة.

لوحظ توفر المواد الغذائيه الإغاثيه بأسواق العباسيه ورشاد في مقابل الحوجه الماسه للنازحين.

الإعتقالات

لم ترصد ) HUDO ( حالات إعتقالات أو إفراج عن معتقلين في هذا الشهر. وبقاء المعتقلين مع سوء الأوضاع بالمعتقلات.

شأنٌ آخر: محاكمات النيل الأزرق

واصلت المحكمة الجنائية الخاصة بمدينة سنجة جلساتها يومي 29-30 يناير 2014 برئاسة القاضي: عبدالمنعم يونس. أكملت فيها استجواب المتهمين الـ 87 في قضية أحداث النيل الأزرق. وحددت المحكمة جلسات قادمة في يومي 5-6 فبراير 2014. لتوجيه التهمة بواسطة المحكمة كما لتقديم هيئة الدفاع قائمة شهود الدفاع.

أحداث متفرقه

•منذ رجوع قوة الجنجويد مدحوره من مناطق العمليات وهي تعيث فساداً بمدينة الأبيض، تمثل ذلك في القتل والإغتصاب والفوضي وكان آخرها مقتل كلَ من:

.1 آدم عيسى ) 24 سنه(، مواطن يقطن حي الصالحين بالأبيض. تصدي لمجموعه من الجنجويد داهمته بمنزله

فأطلقوا عليه أعيره ناريه أردته قتيلا . جاء نفرٌ من أهل الحي لنجدته لدي سماعهم لصوت الأعيره الناريه، فإشتبكوا مع المجموعه. فما كان من مجموعة الجنجويد إلا أن أطلقت المزيد من الإعيره عليهم فأصابت منهم خمسة عشره بإصابات متفاوته بعضهم طريح المستشفي )عند كتابة هذا التقرير علمت HUDO وفاة أحدهم .) وهو/ أسعد آدم حمدين، 42 سنه، أعمال حره(. حدث ذلك في يوم 14يناير2014

.4 محمود عيسى ) 44 سنه(، يعمل تاجر )صاحب متجر بقاله بحي التضامن/ الأبيض(، بعد مقاومته لمجموعه من

.) الجنجويد حاولت نهبه بمتجره فأطلقوا عليه أعيره ناريه أردته قتيلاً، وذلك في يوم )الأول من فبراير 2014

كما ظهرت حالات إغتصابات للنساء.

علي أثر ذلك في يوم ) 4 فبراير 2014( خرجت جماهير مدينة الأبيض في مسيره مندده ورافضه لوجود الجنجويد بالمدينه وصلت حتي مقر الحكومه. فوعد الوالي أحمد هارون بأنه سيتم ترحيلهم خلال أربعه وعشرون ساعه.

•لاول مره تفعل السلطات الحكوميه تعديل الماده ) 6( بقانون القوات المسلحه وتقدم علي محاكمة مدنيين عسكرياً وهم جميعهم من الشباب دون الثلاثون من العمر، فلقد إعتقلتهم الإستخبارات العسكريه إبان هجومها علي شمشكه. البعض أعتقل من شمشكه وآخرون من مناطق تنقيب الذهب حول شمشكه حيث كانوا يعملون كعمال بالمناجم، وبعض من الفارين من جحيم الحرب الدائره مؤخراً بجنوب السودان. إعتقلتهم السلطات بتهمة إنتمائهم للجبهه الثوريه فقط بدليل إنحدارهم من مجموعات جبال النوبه ودارفور!!! وهم:

)1 سعيد أحمد العوض

)4 مبارك إسحق

)4 الصادق بدرالدين أحمد

)2 عمار آدم أرباب

)5 إبراهيم عيسي

)6 محي الدين إبراهيم

)7 جمعه بدوي جمعه

)8 هشيم سليمان

)9 فاروق كجو

)11 إبراهيم

ظل المذكورين بحراسات الإستخبارات العسكريه بمدينة الأبيض لأكثر من شهرين تحت التعذيب والمعامله المهينه

وحرمانهم من الإستحمام، بعدها قدموا لمحكمه عسكريه مع بقائهم بزنازين الشاكي، أقيمت لهم حتي الآن ثلاثه جلسات__

لتحميل ملف بي دي اف رجاءا إضغط هنا