Monthly Archives: August 2012

  • 0

حادث إختطاف: أمية عبداللطيف حسن

Category : 2012 , Urgent Actions

الإسم: أمية عبد اللطيف حسن أمية

العمر: 32 سنة

الوظيفة: موظف بوزارة الرعاية الإجتماعية (بكلاريوس علوم اتصال) - كادقلى

الحالة الإجتماعية: متزوج (حديثَا) وأب لطفل

الموطن: أبوجبيهة

تاريخ الاختطاف: 22/08/2012 م

مكان الاختطاف: تجملة (جنوب كردفان)

التفاصيل: حضر أمية لأبوجبيهة لحضور العيد مع أهله ، وحدثت وفاة شقيق صديقه مالك فذهب يوم الأربعاء 22/08/2012 م للعزاء بتجملة. بعد ما قام بواجب العزاء وفى تمام الساعة الثانية ظهر نفس اليوم ذهب للسوق ليركب راجعَا لأبو جبيهة، وعند السوق شوهد يركب عربة لاندكروزر بفالو (hardtop) واتجهت العربة فى الإتجاه المعاكس لأبوجبيهة أي اتجهت لرشاد ، ومن بعدها اختفى تمامَا.

وللعلم فلقد تم إعتقاله من قبل مرتين أخرها عيد رمضان الأسبق فى نفس التوقيت.

قامت أسرته بفتح بلاغ بفقدانه ولا يعلمون له أثر حتى الأن ، وانكرت كل الجهات وجوده معها.

علمنا قبل قليل من جهات ذات ثقة بأنه شوهد قبل يومين (24/08/2012 م) بمنسقية الدفاع الشعبى برشاد وبه اثار تعذيب شديدة. سنتتبع هذا الأثر ونوافيكم بما يتوفر لدينا من معلومات

Human Rights and Development Organization

26/08/2012 م

لتحميل ملف بي دي اف رجاءا إضغط هنا 


  • 0

المعتقل: النذيرعثمان جمعة

Category : 2012 , Urgent Actions

الاسم: النزير عثمان جمعة

العمر: 26 سنة

الحالة الاجتماعية: أعزب

السكن: المجلد

المهنة: مشغل بئر (بحقول البترول)

القبيلة: مسيرية / حمر

تاريخ الاعتقال: 17/10/2011 م

جهة الاعتقال: جهاز الأمن والمخابرات

التفاصيل:

فى يوم الاثنين 17/10/2011 م وفى تمام الساعة العاشرة صباحَا حاصرت قوة مسلحة يرتدون زى عسكرى ، مكونة من 45 فرد على أربعة عربات (كوزر / بك أب) منزل عم النزير (كان متواجدَا حينها بهذا المنزل) . قامت تلك القوة باعتقاله تحت تهديد السلاح وقيدت يديه ، وأقتيد فى حينها لمهبط الطائرات بالمدينة حيث كانت فى انتظاره مروحية أقلته الى مطار بليلة والتى وصلها فى تمام الساعة الحادية عشرة صباحَا ، ومن مطار بليله استغلت طائرة أخرى فى نقله الى الخرطوم حيث وصلها فى نفس اليوم فى تمام الساعة الرابعة عصرَا ، واقتيد من المطار الى ادارة أمن المنشات بحى العمارات شارع 61 حيث فك عنه القيد . خضع لاول تحقيق فى تمام الساعة الرابعة فجرَا . وكان التحقيق يدور حول ثلاثة اتهامات وهى:

1. إتهام بأنه يتزعم خلية نائمة تتبع للحركات المسلحة

2. إتهام بانه لديه اتصالات مشبوهة بحكومة الجنوب

3. إتهام بأنه استلم من حكومة الجنوب مبلغ 1,4 مليار جنيه حين تبديل العملة وقام بتبديلها.

وكانت اجاباته بأن هذه التهم غير صحيحة ولا يوجد ما يدعمها .

بقى بزنازين تلك الوحدة ثلاثة أيام ثم أقتيد لمعتقل موقف شندى (معروف لدى المعتقلين باسم قوانتنامو أو أبوغريب ولدى جهاز الامن بالفندق أو العمارة) أودع به مقيدَا من أرجله ، بقى بهذا المعتقل عشرون يومَا رحل خلالها للتحرى بادارة المنشات ثمانى مرات وفى جميعها كان يتحرى معه أربعه ضباط من جهاز الأمن بقيادة العميد أمن / الطيب محمد أحمد، وكان التحرى حول نفس التهم.

بقى مقيد الأرجل بمعتقل كوبر منذ ترحيله اليه فى 10/11/2011 م حتى 08/05/2012 م حيث تم تحويله الى نيابة أمن الدولة (فك القيد عندها) وفتح بلاغ بمواجهته تحت المواد (50/52/53/175 من القانون الجنائى) ، وهو الأن بسجن كوبر فى قسم المنتظرين لم يقدم لمحاكمة أو يطلق سراحه حتى ولو بضمان .

المحامى : م. ب

Human Rights and Development Organization

18/08/2012 م

لتحميل ملف بي دي اف رجاءا إضغط هنا 


  • 0

تالودي 2

Category : 2012 , Statemet

الاسم : كمال على محمد على صباحى

الجنس: ذكر

العمر: 38 سنة

الحالة الاجتماعية: متزوج وأب لأربعة أطفال (ثلاثة أولاد وبنت) الأكبر 10 سنوات والاصغر ولد بعد تاريخ الوفاة بأيام

المهنة: تاجر صغير بسوق تالودى (تاجر طبلية), وهو جندى سابق بالقوات المسلحة السودانية / الهجانة تقاعد فى العام 2007 برتبة عريف (اجازة خاصة)

الانتماء السياسى: لا يوجد

تاريخ و مكان الاعتقال: 07/04/2012 , مدينة كالوقى (40 كيلومتر شمال شرق تالودى)

جهة الاعتقال: أعتقل بواسطة الشرطة وسلم لجهاز الامن حيث تم استجوابه وتعذيبه

تاريخ الوفاة: 14/04/2012 م

خلفية: بعيد اندلاع الاحداث بجنوب كردفان وفى تالودى يوم 05/06/2011 استهدفت القوات النظامية وعلى رأسها جهاز الامن كل كوادر الحركة الشعبية السياسية بالتصفية والاعتقال ومصادرة الممتلكات وتخريبها, وكذلك استهدفت كل من عارض من المواطنين لهذا الاجراء، واستغل افرادها هذا الجو العكر فى تصفية حساباتهم الشخصية مع الاخرين.

ومن ضمن ما عمدت اليه تكسير ونهب منزل معتمد المحلية بتالودى (محمد كمال محمد على صباحى / حركة شعبية) بواسطة جنود القوات المسلحة السودانية، فقام المرحوم كمال (هو ابن عم المعتمد) بالاعتراض والتصدى شفاهة (طبعَا لم يستطع ايقاف الاجراء) ، حيث تم النهب كاملا حتى السقف والأبواب وكمية من الطوب الموضوع بغرض البناء، وكانت حجته بأن هذا المنزل جزء من منزل والد المعتمد وكان مشيدَا من قبل أن يكون المعتمد معتمدا. هذه الوقفة كلفته حياته ثمنَا. 

التفاصيل: عند الهجوم على تالودى بواسطة الجيش الشعبى لتحرير السودان أخلى المواطنين المدينة باتجاه مدن الليرى وكالوقى وأبوجبيهة ولاحقَا حتى الخرطوم. قام كمال باخلاء أسرته بزوجته الحامل فى الشهر الأخير الى الليرى (56 كيلو شرق تالودى) على عجل وبقى هو لترتيب ما تبقى من أغراض، وبعدها وجد عربة الى كالودقي فاستغلها وخرج بامان من تالودى ظنَا منه بأنه ادرك بر الأمان. وفور وصوله لكالوقى تم اعتقاله بواسطة الشرطة واودع فى الزنازين دون ان يفتح بلاغ فى مواجهته، وفى اليوم الثانى (الأحد) حضرت قوة أخذته لمكاتب الأمن حيث تم استجوابه عن علاقته بالحركة الشعبية وعلاقته بمحمد كمال (المعتمد السابق)، فبين فى اجاباته علاقة الرحم بالمعتمد وعدم علاقته بالحركة الشعبية، بعد ذلك ارجع لحراسات الشرطة (حيث استطاع الاتصال سرَا)، وفى اليوم الثالث (الأثنين) أخذته نفس القوة وأرجعته لمكاتب الامن حيث قضى تلك الليلة تحت التعذيب ، وفى ظهر اليوم الرابع (الثلاثاء) رحل الى تالودى وهو مقيدَا بواسطة استخبارات الجيش الحكومى (بتكليف من الأمن) حيث أودع بحراسات مكاتب الأمن بتالودى والتى قضى بها ليلتين تحت التعذيب ، وفى يوم الخميس رحل لزنازين الاستخبارات بحامية تالودى مع تنبيه وتحذير ومراقبة للمعتقلين بها بعدم الاقتراب منه او اعطاؤه ماء او أكل وكان ينادى بأنه يريد ماء . بقى على هذا الحال بلا ماء او أكل و مقيد الى أن توفى صبيحة يوم السبت 14/04/2012 وعليه اثار التعذيب من كدمات وتورم لاطرافه ووجهه وثياب ممزقة – كما رأها من نجى من المعتقلين.

Human Rights and Development Organization

07/08/2012 م

لتحميل الملف بي دي اف رجاءا إضغط هنـــا