حادثة إغتصاب إمرأة بأم برمبيطة/ السودان

  • 0

حادثة إغتصاب إمرأة بأم برمبيطة/ السودان

مســـألة مسـتعجلــة
حادثة إغتصاب إمرأة بأم برمبيطة/ السودان

بتاريخ 14 يناير 2018 أُغتُصبت س. ك من قبل مجندَين بقوات الدفاع الشعبى بمنطقة أمبربيطة/ السودان. أبلغت الضحية بالحادثة لدى مركز شرطة أمبرمبيطة ولكن لم تباشر الشرطة إجراءات التحقيق الواجبة كما لم تسعي للقبض علي الجناة.
السيدة/ س. ك، تبلغ من العمر خمسون عاماً، متزوجة وتعمل مزارعة. تسكن السيدة بقرية الحدبة قرب مدينة أم برمبيطة بجنوب كردفان.
في يوم 14 يناير 2018 بينما كانت (س. ك) في مزرعتها التي تبعد كيلومتراً عن قريتها تحصد محصول الذرة، فوجئت بثلاثة مسلحين من مجندى قوات الدفاع الشعبى أحاطوا بها وهددوها. وعلى عجلة إبتدر أثنين من أفراد الدفاع الشعبى إغتصابها بالتناوب فى حين أخذ الثالث يراقب.
ذهبت (س. ك) من حينها وأبلغت مركز شرطة أمبرمبيطة بما حدث لها. أرسلت بواسطة الشرطة للكشف الطبي بعد أن منحت (أورنيك ثمانية جنائى). أكد التقرير الطبي حدوث الإغتصاب فدونت الشرطة بلاغاً بالحادث دون أن يسجلوا زيارة لمسرح الجريمة، كما لم تعطي الضحية افرصة برغم تأكيدها لقدرتها في التعرق علي الجناة إذا عُرضوا لها. لكن الشرطة طلبت منها الذهاب لمنزلها ومعاودتهم بعد شهر.
تعرب HUDO عن أسفها الشديد لاوضاع النساء بولاية جنوب كردفان و قلقها إزاء الإفلات المتكرر للجناة من العقاب فى أحداث مماثلة. وأيضاً ضعف تعاون الشرطة مع الضحايا.

تنادى HUDO من:
• السلطات السودانية بضرورة إجراء تحقيق جاد ونزيه مع ضرورة محاسبة الجناة.
• سفارات الدول بالسودان، بضرورة زيادة الضغط علي حكومة السودان لإيفاء حكم القانون.
• حكومة السودان لإنهاء ورفع الحصانات عن أفراد المليشيات التابعة لها.

معلومات إضافية
بشكل متكرر تستقبل HUDO تقارير عن حالات إغتصاب بجنوب كردفان، قُيدت أغلبها لدى الشرطة ضد مجهول والبعض الآخر رفضت الشرطة فتح بلاغات فيها، على الرغم أن الجناة في الحالتين معروفين، بل و يتمتعون بالحماية. أدناه بعض من تلك الحوادث التي سجلت ورصدتها HUDO:
 بتاريخ 3 يناير 2016 (ف. م) تبلغ من العمر 17 عاماً، طالبة، تم إغتصابها تحت تهديد السلاح بواسطة ثلاثة أفراد من قوة حرس الحدود بمدينة العباسية. وفيها رفضت الشرطة فتح البلاغ.
 بتاريخ 31 يناير 2016 (م .أ) تبلغ من العمر 43 عاماً، إغتصبت تحت تهديد السلاح بواسطة أربعة أفراد من قوة حرس الحدود بمدينة العباسية. رفضت الشرطة فتح البلاغ كما صادرت منها هاتفها النقال ومنعتها من مغادرة المدينة.
 بتاريخ 21 مارس 2016 (ي. د) تبلغ من العمر 11 سنة وذو إعاقة حركية، إغتصبت بواسطة فردين من شرطة الإحتياطي المركزي بتالودي (شاهدتهم الأم أثناء هروبهما). فتح البلاغ بشرطة تالودي ضد مجهول ولم تجتهد الشرطة في التحقيقات.
 بتاريخ 16 سبتمبر 2016 (ع. ق. ن) تبلغ من العمر 24 عاماً، و (ر. ق. ن) تبلغ من العمر 18 عاماً، إغتصبتا بمدينة تلودى من قبل شرطيين من وحدة المباحث الجنائية. تم فتح البلاغ بمركز شرطة تلودى ضد أثنين آخرين لا علاقة لهم بالجريمة ولم يكونا متواجدين فى مكان الحادثة.

لتحميل ملف بي دي اف رجاءا إضغط إغتصاب إمرأة بأم برمبيطة